Accessibility links

تأثيرات حرائق غابات كاليفورنيا تطال صناعة السينما والأفلام


جانب من حرائق الغابات في ولاية كاليفورنيا

لم تكتف الحرائق المستعرة في جنوب كاليفورنيا بما ألحقته من خسائر مادية بالولاية وبتسببها بإجلاء أكثر من 200 ألف من سكانها، بل طالت أيضا صناعة الأفلام، إذ أجبرت الكثيرين من منتجي الإعلانات والعروض التلفزيونية على إيقاف عملهم والبحث عن مواقع تصوير بديلة.

وكانت شرطة لوس أنجلس قد أوقفت الأربعاء ترخيصات التصوير في مناطق قريبة من الحرائق، إلى جانب إيقافها استقبال أية طلبات للتصوير في غابات لوس أنجلس.

وأعيد افتتاح بعض المنتزهات العامة في مدينة لوس أنجلس الجمعة لتكون مواقع تصوير بديلة تواصل فيها شركات الإنتاج إتمام أعمالها.

ولكن المناطق الجبلية هي المناطق المرغوبة للتصوير التلفزيوني والسينمائي حسب ما يقوله المتحدث باسم منظمة .Film L.A، وهي منظمة غير ربحية معنية بتنسيق الحصول تراخيص التصوير في مدينة لوس أنجلس والمناطق المحيطة بها فيل سوكولوسكي.

وقامت المنظمة هذا الأسبوع بمساعدة شركات الإنتاج على إيجاد مواقع تصوير بديلة مثل المنتزهات العامة والمساحات المسطحة والأحياء التي تضم منازل مشابهة لتلك الموجودة في الغابات والجبال.

وتوقع المتحدث باسم الجمعية أن تعج تلك المنتزهات بأعمال التصوير، خاصة مع محاولة العديد من شركات الإنتاج الانتهاء من تصوير أعمالها قبل موسم الأعياد.

وحسب آخر الإحصاءات، اجتاحت حرائق الغابات المستمرة منذ الرابع من كانون الأول/ديسمبر الحالي 141 ألف فدان، وتسببت بإجلاء 212 ألفا من السكان، فيما يصارع 8700 من عناصر الإطفاء وطواقم الإغاثة لإخماد النيران.

وبحسب الإحصاءات ذاتها، يبقى 25660 منزلا تحت التهديد، بينما دمر أكثر من 500 مبنى.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG