Accessibility links

واشنطن تؤيد دعوة لوقف فوري للقتال في سورية


المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت

أيدت واشنطن الخميس دعوة أطلقتها الأمم المتحدة لوقف فوري للأعمال العدائية في سورية لمدة شهر، وأعربت عن قلقها إزاء الهجمات الأخيرة في عدة مناطق، أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر ناورت في بيان إن الولايات المتحدة "تشعر بالقلق العميق إزاء تصاعد العنف في إدلب والغوطة الشرقية ومناطق أخرى في سورية، مهددة بالضربات المستمرة للنظام والقوات الروسية". وقالت "يجب وقف هذه الهجمات فورا".

وتابعت "مرة أخرى نشعر بالقلق إزاء تقارير مروعة مؤخرا عن استخدام نظام الأسد أسلحة كيميائية وتصعيد عمليات القصف التي أسفرت عن عشرات القتلى المدنيين في الساعات الـ48 الماضية" بالإضافة إلى الهجمات على البنى التحتية المدنية.

وقالت أيضا "إن الولايات المتحدة تؤيد دعوة الأمم المتحدة لوقف أعمال العنف لشهر للسماح بتسليم المساعدات الإنسانية والإجلاء الطبي العاجل لأكثر من 700 مدني في الغوطة الشرقية".

ودعت المتحدثة روسيا إلى استخدام نفوذها لدى دمشق لضمان أن يسمح النظام السوري فورا للأمم المتحدة بتقديم مساعدة حيوية لهؤلاء الأشخاص.

وكان مسؤولون أميركيون قد أعربوا عن اعتقادهم أن القوات النظامية السورية استخدمت غاز الكلور في هجماتها الأخيرة.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن الغارات التي تشنها القوات التابعة للنظام السوري في الغوطة الشرقية منذ أربعة أيام أسفرت عن مقتل 211 شخصا حتى الآن.

المصدر: وزارة الخارجية الأميركية

XS
SM
MD
LG