Accessibility links

قيود أميركية وشيكة على السفر والتعاملات مع كوبا


الرئيس دونالد ترامب - أرشيف

من المتوقع أن يعلن الرئيس دونالد ترامب الجمعة خططا لإعادة العمل ببعض قيود السفر إلى كوبا، وحظر التعاملات مع كيانات مرتبطة بأجهزة أمنية تابعة لهافانا، حسبما نقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤول في الإدارة.

ويلقي الرئيس خطابا في ميامي بفلوريدا الجمعة يتعلق برؤيته حول التطبيع مع كوبا الذي كان الرئيس السابق باراك أوباما قد أطلقه في نهاية عام 2014، بعد قطيعة بين البلدين استمرت أكثر من نصف قرن.

وسيعلن ترامب إجراءات أكثر حزما للقيود المفروضة على السفر إلى كوبا، لا سيما بشأن سفر الأميركيين بشكل مفرد ومباشر إلى الجزيرة.

وسيوجه الرئيس أيضا وزارتي الخزانة والتجارة بإصدار تعليمات تتعلق بمنع التعاملات المالية المباشرة مع أجهزة الأمن والاستخبارات الكوبية.

ومن المتوقع أن يعلن ترامب معارضته لرفع الحظر المفروض على الجزيرة الشيوعية في المحافل الدولية، مثل الأمم المتحدة.

وقال مسؤول أميركي إن الهدف من هذا التوجه الجديد هو تحويل الأموال من "أيدي الجيش الكوبي إلى الشعب".

وتشكل السياحة إحدى المجالات التي يمارس الجيش الكوبي نفوذا عليها، فهو يدير شركات طيران وفنادق ومطاعم ووكالات تأجير سيارات ومتاجر كبيرة.

وتعتبر ولاية فلوريدا إحدى الولايات التي حسمت فوز ترامب بالسباق الرئاسي عام 2016، وتتركز فيها الجالية الكوبية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG