Accessibility links

رئيس لجنة في الكونغرس: ما يحدث للروهينغا تطهير عرقي


لاجئون من الروهينغا في أحد المخيمات المخصصة لهم في بنغلادش

عقدت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي الخميس جلسة خصصت لبحث أزمة أقلية الروهينغا في بورما (ميانمار).

وأشار رئيس اللجنة إيد رويس إلى أن الروهينغا تعتبر العرق الأكثر تعرضا للاضطهاد في التاريخ، واصفا ما يجري ضد الأقلية بأنه تطهير عرقي.

وأوضح نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لجنوب شرق آسيا باتريك مورفي أن الأزمة في بورما تسببت في نزوح نصف مليون نسمة.

وبلغت المساعدات الأميركية للنازحين الروهينغا داخل بورما واللاجئين منهم في دول الجوار حوالي 95 مليون دولار خلال السنة المالية 2017.

وأعلنت واشنطن مؤخرا تقديم 32 مليون دولار إضافية كمساعدات إنسانية لتلبية الحاجات الطارئة للأقلية.

وفر أكثر من 500 ألف من الروهينغا إلى بنغلادش منذ 25 آب/أغسطس بعد أن هاجم متمردون مواقع أمنية قبل أن يرد الجيش بحملة عنيفة وصفتها الأمم المتحدة بالتطهير العرقي.

المصدر: الحرة

XS
SM
MD
LG