Accessibility links

تدريبات أميركية كورية جنوبية قرب بحر اليابان


حاملة الطائرات USS رونالد ريغن- أرشيف

حلقت قاذفتان أميركيتان استراتيجيتان فوق شبه الجزيرة الكورية في أول تدريب ليلي يشارك فيه الطيران الحربي الياباني والكوري الجنوبي.

وأعلنت القوات الجوية الأميركية في المحيط الهادئ في بيان أن قاذفتين من طراز بي-1بي متمركزتين في جزيرة غوام، الموقع الاستراتيجي المتقدم للجيش الأميركي في المحيط الهادئ، حلقتا مساء الثلاثاء قرب بحر اليابان.

وقال الميجور في القوات الجوية الأميركية باتريك آبلغيت إن "الرحلات والتدريبات الليلية مع شركائنا الموثوقين والفاعلين هي من ضمن القدرات التي تتقاسمها الولايات المتحدة واليابان والجمهورية الكورية، وتزيد من القدرات التكتيكية لطياري كل دولة".

وأوضحت صول الأربعاء أن القاذفتين قامتا بتدريب لمحاكاة إطلاق صواريخ أرض-جو بمشاركة مقاتلتين من كوريا الجنوبية فوق بحر اليابان.

وحلقت الطائرات الأربع فوق شبه الجزيرة الكورية وقامت بتدريب آخر على إطلاق النار في البحر الأصفر قبل أن تعود القاذفتان إلى قاعدتهما، حسب ما أوضحت هيئة أركان القوات الكورية الجنوبية.

وأشار البيان الأميركي إلى أن القاذفتين قامتا أيضا بتدريبات مع سلاح الجو الياباني.

وأعلن الجيش الياباني الأربعاء أن حاملة الطائرات الأميركية رونالد ريغن تجري مناورات مع المدمرة اليابانية شيمكاز في المياه المحيطة بأوكيناوا جنوب غرب شبه الجزيرة الكورية.

وازداد التوتر منذ عدة أسابيع في شبه الجزيرة الكورية، مع مضاعفة بيونغ يانغ عمليات إطلاق الصواريخ وقيامها بتجربة نووية سادسة.

XS
SM
MD
LG