Accessibility links

تيلرسون: مستمرون في الدبلوماسية مع بيونغ يانغ إلى أن تسقط القنبلة الأولى


وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون استمرار جهود بلاده الدبلوماسية "إلى أن تسقط القنبلة الأولى"، في إشارة إلى تهديدات بيونغ يانغ.

ولفت تيلرسون في كلمة الثلاثاء خلال ندوة بأنتلانتيك كونسيل إلى أن الولايات المتحدة تنظر إلى تهديد كوريا الشمالية "بجدية"، قائلا: "لا يمكننا تجاهل هذا التهديد أكثر من ذلك".

وتطرق إلى قناعة بلاده بضرورة نزع سلاح كوريا الشمالية النووي الشامل، متحدثا عن مقاربة تشمل فرض عقوبات لإقناع بيونغ يانغ بالتوقف عن تطوير برنامج الأسلحة النووية.

وقال تيلرسون إن نظام العقوبات الذي وضعته الولايات المتحدة ضد بيونغ يانغ مكن من منع كل الصادرات من كوريا الشمالية، ووضع حدا للعمالة القسرية، وحدد كميات تصدير النفط.

وشدد على أن السياسة الجديدة حيال كوريا الشمالية عنوانها "نفاد الصبر الاستراتيجي".

وفي هذا السياق، أشار إلى أن هناك علاقات ثلاثية جيدة بين واشنطن وصول وطوكيو "كي تكون الدول الثلاث مستعدة للرد في حال أي تهديد عسكري محتمل".

وشدد على ضرورة أن تجلس كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات وأن تكون لديها الرغبة في إحداث فرق.

وتطرق إلى وجوب العمل مع الصينين لتبادل الأفكار على مستوى أعلى مما كان عليه في الماضي، مشيرا إلى أن بكين وواشنطن تبحثان اليوم عن تعريف جديد للعلاقات البينية بعدما تحولت إلى قوة اقتصادية كبرى.

هزيمة داعش في العراق سورية

بعد النجاحات العسكرية ضد تنظيم داعش، شدد وزير الخارجية الأميركي على ضرورة مواجهة الإرهاب والتشدد على الإنترنت بالتوازي مع هزيمته على الميدان.

وأشار إلى أن الجهود تتمثل الآن في توفير الاستقرار في المناطق المحررة من قبضة التنظيم المتشدد ومنع صعود داعش مجددا.

وقال إن معركة التحالف الدولي ضد داعش نجحت في تحرير 7.5 ملايين نسمة.

أما بشأن الأزمة السورية، فاعتبر تيلرسون أن المحادثات في جنيف تستند إلى قرار مجلس الأمن 254، مشيرا إلى أن الحل يجب أن يتضمن انتخابات يشارك فيها كل السوريين.

وعن التطورات في العراق، أشار إلى تأييده بقاء العراق كدولة موحدة، مشيرا إلى أن الاستفتاء الخاص باستقلال إقليم كردستان كان من شأنه تعطيل وحدة العراق والإضرار بها.

XS
SM
MD
LG