Accessibility links

شرط واشنطن لمساعدة كوريا الشمالية اقتصاديا


وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيرته الكورية الجنوبية كانغ كيونغ وها

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنه أعلن بوضوح لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، خلال زيارته القصيرة لبيونغ يانغ قبل يومين، استعداد الولايات المتحدة لدعم اقتصاد كوريا الشمالية والعمل على رفع مستويات المعيشة فيها، إذا وافقت على التخلي عن أسلحتها النووية "بصفة دائمة وبطريقة قابلة للتحقق".

وأضاف بومبيو الذي كان قد التقى كيم لوضع اللمسات النهائية للقاء المرتقب بين الأخير والرئيس دونالد ترامب في سنغافورة يوم 12 حزيران/ يونيو المقبل "إذا اتخذت كوريا الشمالية إجراءات جريئة بالتخلي سريعا عن السلاح النووي، فإن الولايات المتحدة مستعدة للعمل معها من أجل تحقيق ازدهار على قدم المساواة مع أصدقائنا الكوريين الجنوبيين".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مع وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانغ كيونغ وها في واشنطن أن الولايات المتحدة تطمح إلى أن تصبح كوريا الشمالية "شريكا مقربا" وليس عدوا، مشيرا إلى أن واشنطن سبق لها أن عقدت صداقات مع خصوم سابقين.

ووصف محادثاته مع كيم بأنها كانت "دافئة وبناءة وجيدة"، وأنهما تطرقا إلى "تاريخ البلدين والتحديات التي تواجههما".

شاهد على "الحرة": سنغافورة تستعد لقمة ترامب - كيم

ووصفت كانغ، من جانبها، قمة ترامب- كيم بأنها ستكون "تاريخية"، لكنها أبدت مخاوف من إمكانية مطالبة بيونغ يانغ بسحب القوات الأميركية من كوريا الجنوبية، مشيرة إلى أن التواجد الأميركي هناك منذ حوالي 65 عاما "لعب دورا محوريا للردع" ودعم السلام والاستقرار في المنطقة.

وأكدت أن العقوبات ضد كوريا الشمالية لن ترفع قبل القمة المرتقبة. وقالت: "نحن واضحون جدا بشأن بقاء العقوبات كما هي حتى نرى خطوات واضحة وذات مغزى من كوريا الشمالية على طريق نزع السلاح النووي".

XS
SM
MD
LG