Accessibility links

واشنطن تندد باستخدام روسيا للفيتو بشأن الأسلحة الكيميائية في سورية


سوري يتلقون الإسعافات إثر القصف على مدينة خان شيخون

نددت الولايات المتحدة الثلاثاء باستخدام روسيا حق النقض "الفيتو" ضد قرار في مجلس الأمن الدولي لتمديد عمل مهمة فريق التحقيق الدولي في الهجمات التي استخدمت فيها أسلحة كيميائية في سورية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت "نشعر بخيبة أمل كبيرة لأن روسيا أعطت أولوية لما تراها اعتبارات سياسية على مصالح الشعب السوري الذي قتل بوحشية".

تحديث (14:44 ت غ)

استخدمت روسيا الثلاثاء حق النقض "الفيتو" ضد قرار في مجلس الأمن الدولي لتمديد عمل مهمة فريق التحقيق الدولي في الهجمات التي استخدمت فيها أسلحة كيميائية في سورية، مشيرة إلى أنها لن تقبل بتمديد غير مشروط للبعثة.

وانتقدت ميشيل سيسون نائبة السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة الفيتو الروسي، وقالت إنه يرهن تخفيف المعاناة الإنسانية بالأجندة السياسية.

وكانت الولايات المتحدة وحلفاؤها يرغبون في تمديد مهمة خبراء الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن سورية لمدة سنة. إلا أن روسيا تربط هذا التجديد بما سيتضمنه تقرير الخبراء المتوقع صدوره الخميس حول الهجوم الذي استهدف بغاز السارين بلدة خان شيخون في شمال سورية في الرابع من نيسان/أبريل الماضي.

وقالت سيسون إن الولايات المتحدة لا توافق على المقترح الروسي، مشيرة إلى أن آلية التحقيق مؤلفة من خبراء مشهود لهم ورغم ذلك تهاجم من قبل حلفاء دمشق.

وأضافت أن الأمر "واضح بالنسبة لنا أن هناك المزيد من الهجمات الكيميائية التي يجب التحقيق فيها"، وأوضحت أن "الحجج ضد آلية التحقيق المشتركة تسعى لإخفاء الجرائم المرتكبة في سورية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG