Accessibility links

واشنطن ترفض محاكمة معارضين فنزويليين بتهمة 'الخيانة'


هيذر ناورت

نددت الولايات المتحدة الأربعاء بإعلان الجمعية التأسيسية الفنزويلية أنها ستحاكم معارضين بتهمة "الخيانة"، وبـ"التورط في إحداث الأزمة الاقتصادية" التي تشهدها البلاد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت في بيان إن الوضع الاقتصادي الحالي هو نتاج السياسات غير السليمة وفساد نظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وحملته المسؤولية المباشرة عن معاناة الشعب الفنزويلي.

ورأت ناورت أن إعلان الجمعية التأسيسية يأتي في إطار الجهود المتواصلة في فنزويلا لإضعاف الديموقراطية في البلاد وقمع المعارضة السياسية، وزرع الخوف بين منتقدي السلطة.

ودعت المتحدثة السلطات الفنزويلية إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة والسماح بمراقبتها دوليا، وحل الجمعية التأسيسية غير الشرعية التي حلت محل البرلمان المنتخب ديموقراطيا، وإطلاق سراح جميع المعارضين السياسيين فورا وبلا شروط، وتلبية الحاجات الإنسانية للشعب الفنزويلي.

ووافق أعضاء الجمعية التأسيسية، خلال اجتماع لهم بكراكاس الثلاثاء، على مرسوم يفتح الطريق أمام ما اعتبر "محاكمة تاريخية"، ضد شخصيات معارضة "بتهمة الخيانة"، لأنهم برأيها "شجعوا" واشنطن على تبني سلسلة العقوبات التي فرضتها مؤخرا ضد السلطة الفنزويلية.

وانتخبت الجمعية المؤلفة من 545 عضوا، كلهم من أنصار مادورو، في 30 تموز/ يوليو الفائت، في اقتراع شابه العنف واتهامات بالتزوير.

ووصفت الخارجية الأميركية هذه الجمعية بأنها "غير شرعية" واتهمتها بالاستحواذ على الحكم "كي تحل محل البرلمان المنتخب ديموقراطيا لجنة سلطوية تعمل فوق إطار القانون".

XS
SM
MD
LG