Accessibility links

أوتو وارمبير.. جولة في كوريا الشمالية تنتهي بمأساة


الطالب الأميركي أوتو وارمبير

بعد ستة أيام من الإفراج عنه، توفي الطالب الأميركي أوتو وارمبير الذي حكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما في كوريا الشمالية على خلفية إدانته بـ"محاولة سرقة ملصق دعائي"، قضى منها 17 شهرا.

وارمبير عاد إلى الولايات المتحدة في 13 من حزيران/يونيو وهو في حالة غيبوبة بسبب إصابته بتلف في أنسجة الدماغ.

وتعليقا على وفاة الطالب الأميركي، وصف الرئيس دونالد ترامب وصف النظام الكوري الشمالي بالوحشي، بينما طالب وزير الخارجية ريكس تيلرسون بيونغ يانغ بالإفراج عن ثلاثة أميركيين آخرين محتجزين في كوريا الشمالية.

من هو أوتو وارامبير؟

  • يبلغ من العمر 22 عاما
  • ينحدر من مدينة سينسيناتي في ولاية أوهايو.
  • كان يدرس الاقتصاد في جامعة فيرجينيا.

سفره إلى كوريا الشمالية

سافر وارمبير من الصين إلى كوريا الشمالية في جولة سياحية وأثناء عودته تم توقيفه في بيونغ يانغ في كانون الثاني/يناير 2016 بتهمة محاولة سرقة ملصق دعائي كان موجودا في الفندق الذي يقيم فيه.

وقال داني غراتون وهو الغربي الوحيد الذي كان شاهدا على اعتقال وارمبير لصحيفة واشنطن بوست إن "أوتو لم يقاوم، ولم يظهر عليه أنه خائف".

وفي أذار/مارس 2016 حكم على وارمبير بالسجن لمدة 15 عاما بهذه التهمة، بعد محاكمة استمرت لمدة ساعة.

غيبوبة

دخل الطالب الأميركي في غيبوبة بعد محاكمته لأسباب لا تزال مجهولة، حسب أطبائه.

ورجح الفريق الطبي أن يكون التلف الدماغي الحاد الذي يعاني منه وارمبير ناتجا عن سكتة قلبية أدت إلى انقطاع الدم عن الدماغ.

وقالت كوريا الشمالية إنه تعرض لتسمم أدى إلى دخوله في غيبوية، لكن الأطباء لم يعثروا على دليل يؤكد صحة هذه الرواية.

وأعرب فريد وارمبير عن "فخره" بابنه الذي "وجد نفسه لدى نظام منبوذ ... وعانى من سوء المعاملة والرعب".

وتعليقا على وفاة الطالب الأميركي، وصفت منظمة هيومن رايتس ووتش كوريا الشمالية بأنها "ثقب أسود" للأجانب والمواطنين.

المصدر: وسائل إعلام أميركية/ وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG