Accessibility links

واشنطن تربط مغادرة سورية بنجاح مفاوضات جنيف


وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس

أعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الاثنين أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد المتشددين في سورية والعراق لن يغادر هذين البلدين طالما لم تحقق مفاوضات جنيف للسلام في سورية تقدما.

وقال ماتيس لمجموعة من الصحافيين "لن نغادر في الحال"، مؤكدا أن قوات التحالف الدولي ستنتظر "إحراز عملية جنيف تقدما".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون "يجب القيام بشيء بخصوص هذه الفوضى وليس فقط الاهتمام بالجانب العسكري والقول حظا سعيدا للباقي".

وذكر ماتيس أن مهمة قوات التحالف هي القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية وإيجاد حل سياسي للحرب الأهلية في سورية.

وأضاف "سوف نتأكد من أننا نهيئ الظروف لحل دبلوماسي"، مشددا على أن الانتصار على داعش سيتحقق "حينما يصبح بإمكان أبناء البلد أنفسهم تولي أمره".

والسبت، أعلنت الولايات المتحدة وروسيا أنهما اتفقتا في بيان رئاسي مشترك على أن "لا حل عسكريا" في سورية.

وقال البيان إن الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين "اتفقا على أن النزاع في سورية ليس له حل عسكري"، مضيفا أن الجانبين أكدا "تصميمهما على دحر داعش.

XS
SM
MD
LG