Accessibility links

واشنطن تدين استخدام الأسد الكيماوي في سراقب


حاويات بها أسلحة كيميائية سورية خلال نقلها إلى السفينة الأميركية كيب راي

أدانت وزارة الخارجية الأميركية بأشد العبارات، استخدام النظام السوري السلاح الكيماوي في مدينة سراقب بمحافظة إدلب في الرابع من شباط/فبراير الماضي.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته الخميس إن "نظام الأسد لم يتوقف طيلة سبع سنين عن ارتكاب الفظاعات مدعوما من روسيا وإيران في خرق فاضح للقانون الدولي".

وشددت على أن الولايات المتحدة "ملتزمة بضمان محاسبة كل المسؤولين عن استخدام السلاح الكيميائي في سورية".

وأوضح البيان أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أصدرت تقريرها حول الحادثة قبل يومين وقالت في بيان لها إن بعثة تقصي الحقائق توصلت إلى أن "الكلور انبعث من أسطوانات متفجرة في حي التليل في سراقب".

ولفتت إلى أن هذه "الاستنتاجات بنيت على أسس عديدة من بينها إفادات شهود العيان وعينات كشفت وجود الكلور في البيئة المحلية بنسب مرتفعة فضلا عن عدد من المرضى في مرافق طبية عقب الحادث وقد ظهرت عليهم أعراض التعرض للكلور ومواد كيميائية سامة أخرى".

وأعلنت الخارجية الأميركية أن "مسؤولين رفيعي المستوى من أكثر من 30 بلدا سيجتمعون في العاصمة الفرنسية الجمعة" لبحث الإجراءات الكفيلة بردع استخدام الأسلحة الكيميائية مجددا.

XS
SM
MD
LG