Accessibility links

شركات التكنولوجيا: جهات مرتبطة بالكرملين حاولت التأثير في الرأي العام الأميركي


social media

يدلي مسؤولون في شركات فيسبوك وتويتر وغوغل بإفاداتهم فيما يتعلق بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية السابقة، في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الثلاثاء.

وأفادت وسائل إعلام بأن الإفادة المعدة مسبقا لفيسبوك ستؤكد قيام أطراف أجنبية بصنع حسابات مزيفة على منصة التواصل الاجتماعي بهدف بث الفرقة والخلاف بين الأميركيين، والتأثير المباشر على العملية الانتخابية.

وستكشف فيسبوك أيضا أن حوالي 126 مليونا من مستخدميها ربما شاهدوا محتويات تم نشرها بواسطة Internet Research Agency التي تربطها صلات بالكرملين، إضافة إلى رؤية حوالي 11.4 مليون مستخدم إعلانات سياسية اشترتها هذه المجموعة بقيمة حوالي 100 ألف دولار.

وفي الجلسة ذاتها، ستعلن تويتر العثور على 2700 حساب يرتبط بهذه الوكالة.

يأتي هذا بينما كشفت غوغل أن 1108 فيديوهات ناطقة بالإنكليزية على موقع YouTube التابع لها قد تم رفعها بواسطة قنوات يشتبه في صلتها بالكرملين، لكنها لم تسجل مشاهدات كبيرة.

وكانت الشركات الثلاث قد أعلنت أنها ستنفذ إجراءات جديدة لتحسين مستوى الشفافية في ما يخص الإعلانات السياسية التي يتم نشرها على مواقعها للتواصل الاجتماعي.

وتتعلق إحدى هذه الإجراءات بإلزام فيسبوك أصحاب الإعلانات بالكشف عن أسمائهم وأماكن تواجدهم للعامة، إضافة إلى تضمين خاصية تتيح لمستخدمي الموقع معرفة المزيد من المعلومات عن الجهة التي قامت بنشر هذه المواد الإعلانية، والاطلاع على الإعلانات الأخرى التي نشرتها من قبل، حتى وإن لم تكن موجهة إليهم.

وقالت تويتر إنها ستدشن موقعا إلكترونيا يسمح للجميع بالتعرف على هويات مشتري الإعلانات الانتخابية ومعرفة مجمل الإنفاق على الدعاية في هذا الصدد.

جدير بالذكر أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي لا تخضع لشرط إخلاء المسؤولية وغيرها من المطالب التنظيمية التي تفرضها السلطات الأميركية على محطات التلفزة والإذاعات في ما يخص الإعلانات السياسية التي تنشرها.

XS
SM
MD
LG