Accessibility links

واشنطن: كوريا الشمالية خلف هجمات WannaCry


أعلنت واشنطن أن كوريا الشمالية هي المسؤولة عن هجمات WannaCry

أعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب أن كوريا الشمالية هي المسؤولة عن هجوم فيروس WannaCry الإلكتروني والذي استهدف 300 ألف كمبيوتر في 150 بلدا في أيار/ مايو الماضي.

وقال مستشار الرئيس للأمن الداخلي توماس بوسرت في مقال نشر على صحيفة "وول ستريت جورنال" مساء الاثنين إن كوريا الشمالية "مسؤولة بصورة مباشرة عن الهجوم المتهور" الذي عطل أجهزة الكمبيوتر في مستشفيات ومدارس وشركات حول العالم، ما أدى إلى خسارتها مليارات الدولارات.

وكتب بوسرت أن اتهام كوريا الشمالية مبني على أدلة لم تتوصل إليها الولايات المتحدة بمفردها، وإنما كشفتها أيضا حكومات أخرى كبريطانيا وشركات خاصة مثل مايكروسوفت.

واتهم المسؤول بيونغ بيانغ بالتصرف على هذا النحو لأكثر من عقد، محذرا من أن تصرفاتها تزداد خطورة بمرور الوقت.

ودعا المقال إلى بدء محاسبة الأطراف المتسببة في هجمات كهذه وتعاون الحكومات والشركات لتقليص أخطار الهجمات الإلكترونية وزيادة أمن شبكة الإنترنت.

وكان ترامب قد وجه بتحديث الشبكة المعلوماتية الأميركية بهدف تعزيز أمن الأنظمة الإلكترونية الحكومية، إضافة إلى فرض عقوبات على قراصنة روس مسؤولين عن هجمات مشابهة ومشاركة الثغرات الإلكترونية التي تعثر عليها الأجهزة الحكومية مع شركات البرمجيات.

وأكد بوسرت أن الولايات المتحدة ستتصرف بمفردها إذا لزم الأمر ضد هذه الهجمات، مستعرضا الأمر التنفيذي الأخير الذي وجه الوكالات الفدرالية بإزالة تطبيق Kaspersky المضاد للفيروسات من على أجهزتها بسبب وجود صلات محتملة تربط الشركة المسؤولة عن التطبيق بالكرملين، وتوجيهها اتهامات لقراصنة إيرانيين في تشرين الثاني/ نوفمبر اخترقوا شركات أميركية أبرزها HBO في أيار/ مايو، وآخرين صينيين وجهت اتهامات إليهم منذ أسابيع بتهمة سرقة هويات وأسرار تجارية.

وشدد المقال على "ضرورة الإشارة علنا إلى تلك الأفعال، المتضمنة ما يقوم به النظام الفاسد في طهران وفرض مزيد من الضغوطات للحد من قدرة بيونغ يانغ على شن هجمات إلكترونية أو من أي نوع آخر".

XS
SM
MD
LG