Accessibility links

مصدر سوري: التحالف الدولي استهدف نقطة للجيش


طائرة أميركية تشارك في الحملة ضد داعش

أفاد مصدر عسكري سوري لوكالة الأنباء السورية "سانا" الجمعة بأن الضربة الجوية التي وجهها التحالف الدولي الخميس داخل الأراضي السورية استهدفت نقطة عسكرية تابعة للقوات النظامية.

وعلقت وزارة الخارجية الروسية على الحادث بالقول إن الغارات ضد القوات السورية "غير مقبولة".

وقال نائب وزير الشؤون الخارجية غينادي غاتيلوف الجمعة إن "أي عمل عسكري يزيد من تصعيد الوضع في سورية يؤثر على العملية السياسية. خصوصا عندما يتعلق الأمر بأعمال ضد القوات المسلحة السورية".

وقال المصدر العسكري السوري إن طائرات التحالف قامت في الساعة 16:30 من يوم الخميس باستهداف "إحدى نقاطنا العسكرية على طريق التنف في البادية السورية" ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى بالإضافة إلى خسائر مادية.

تحديث: الخميس 18:22

أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أن طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قصفت الخميس قافلة موالية للنظام في سورية بينما كانت متجهة إلى موقع عسكري للتحالف قرب الحدود الأردنية.

وقال المسؤول طالبا عدم الكشف عن هويته إن "قافلة كانت على الطريق لم تستجب للتحذيرات من عدم الاقتراب من قوات التحالف في التنف". وأضاف "وفي النهاية وجهت ضربة إلى طليعتها".

ولم يكن المسؤول "متأكدا" من هوية العناصر الذين كانوا في القافلة، لكنه أورد أنهم "يعملون بشكل واضح مع النظام السوري".

وأكد مزاحم السلوم من جماعة (مغاوير الثورة) السورية المعارضة التي تدعمها واشنطن الخميس أن طائرات التحالف ضربت قافلة للجيش النظامي السوري وفصيلا مسلحا تدعمه إيران قبل الوصول إلى قاعدة التنف في جنوب سورية حيث تتمركز قوات أميركية خاصة.

وأبلغ السلوم وكالة رويترز أن الطائرات نفذت الضربة بينما كانت القافلة تتقدم على بعد 27 كيلومترا من القاعدة.

وأضاف أن قوات المعارضة أبلغت التحالف أنها كانت تتعرض لهجوم من "الجيش السوري والإيرانيين في هذه النقطة.. وجاء التحالف ودمر القافلة المتقدمة".

استهداف القافلة

وتتمركز في موقع التنف قوات خاصة أميركية وبريطانية وقد تعرضت لعدة هجمات في الماضي. وشملت محاولات وقف القافلة اتصالا مع الروس تلاه "استعراض للقوة" فوق الآليات، قبل توجيه طلقات تحذيرية، بحسب المسؤول الأميركي.

وأوضح أن حجم القافلة كان "كبيرا" إلا أن السيارات التي كانت في الطليعة فقط تم استهدافها.

ووصف هذا الحادث الذي استمر ساعات عدة بأنه "تصعيد للقوة"، قائلا إنه ليس مؤشرا على تحول استراتيجي للتحالف الذي ما زال يركز على محاربة تنظيم داعش.

والشهر الماضي، أحبطت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ومقاتلون سوريون معارضون هجوما كبيرا شنه تنظيم داعش على الموقع.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG