Accessibility links

Vets Fight Hate حملة جديدة يوجه فيها مجموعة من المحاربين القدامى في القوات الأميركية رسائل تحث على تقبل الآخر ونبذ الكراهية.

وتتضمن الحملة سلسلة فيديوهات يرد فيها الجنود السابقون على مواقف يعتبرونها مسيئة ولا تتماشى مع القيم الأميركية.

فعلى سبيل المثال، رد جندي سابق في سلاح المارينز في مقطع فيديو على مغرد في تويتر كتب "تعلموا الإنكليزية أو عودوا إلى البلاد التي تتحدث لغتكم" بالقول "مرحبا. أنا جندي سابق في المارينز. أحزنتني تغريدتك لأنها تخالف كل القيم التي تدافع عنها بلادنا. الولايات المتحدة هي نموذج للاندماج".​

وذكرت منظمة SPLC للحقوق المدنية، والتي تساهم مع شركة التسويق Grey New York لجمع الرسائل، لهفينغتون بوست أنها طلبت من المحاربين القدامى تحديدا المشاركة في الحملة لاحترام الأميركيين الشديد لهم وإنصاتهم لما يقولونه.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة للموقع إن الهدف من المبادرة هو "أن يفكر الناس مرتين قبل نشر الكراهية، أو الحكم على الأشخاص من دون سابق معرفة".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG