Accessibility links

واشنطن ولندن والكويت تأسف لاستمرار الأزمة الخليجية


تيلرسون خلال لقائه أمير الكويت

أعربت الولايات المتحدة وبريطانيا والكويت مساء الاثنين عن "عميق القلق" جراء استمرار الأزمة بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة ثانية.

وناشدت الدول الثلاث في بيان نشرته وكالة الانباء الكويتية الرسمية (كونا) "كافة الأطراف" العمل على سرعة احتوائها وحلها عبر الحوار.

وقالت الدول الثلاث عقب اجتماع في الكويت ضم رئيس مجلس الوزراء الكويتي بالإنابة وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون ومستشار الأمن القومي البريطاني مارك سيدويل إنها وإذ تبدي "عميق القلق جراء استمرار الأزمة الراهنة في المنطقة" فهي تدعو "كافة الأطراف إلى سرعة احتوائها وإيجاد حل لها في أقرب وقت من خلال الحوار".

وبحسب البيان فقد جدد الجانبان الأميركي والبريطاني "دعمهما الكامل للوساطة الكويتية ومساعي وجهود" أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد لحل الأزمة.

تعهدات سابقة

وفي وقت سابق الاثنين قالت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في بيان مشترك إن المطالب الـ13 التي قدمتها لقطر كانت للوفاء بتعهدات سابقة وإنها تتسق مع مضمون اتفاق أبرمته مع الدول الخليجية في عام 2013.

وأوضح البيان أن وثائق نشرتها شبكة (سي.إن.إن) الاثنين وشملت اتفاق الرياض المبرم عام 2013 وآليته التنفيذية واتفاق الرياض التكميلي لعام 2014 "تؤكد بما لا يدع مجالا للشك على تهرب قطر من الوفاء بالتزاماتها، وانتهاكها ونكثها الكامل لما تعهدت به".

وأضافت الدول الأربع أن المطالب المقدمة للحكومة القطرية "كانت للوفاء بتعهداتها والتزاماتها السابقة وأن المطالب بالأصل هي التي ذكرت في اتفاق الرياض وآليته والاتفاق التكميلي، وأنها متوافقة بشكل كامل مع روح ما تم الاتفاق عليه".

وتقدمت الدول الأربع بمجموعة من المطالب لاعادة العلاقات مع قطر، بينها دعوتها الى تخفيض العلاقات مع إيران وإغلاق قناة "الجزيرة". وقدمت الدوحة ردها الرسمي على المطالب إلى الكويت التي تتوسط بين أطراف الأزمة، قبل أن تعلن الدول المقاطعة أن الرد جاء "سلبيا"، متعهدة باتخاذ خطوات جديدة بحق الدوحة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG