Accessibility links

قالت الولايات المتحدة الأربعاء إن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستتبع استراتيجية الضغط على كوريا الشمالية من أجل التخلي عن برنامجها الصاروخي والنووي.

وأوضح كل من وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس ومدير المخابرات دان كوتس ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد إثر اجتماع بالبيت الأبيض بشأن كوريا الشمالية حضرها 100 عضو في مجلس الشيوخ، أن إدارة ترامب ستواصل الضغط من أجل عقوبات إضافية على بيونغ يانغ.

جيمس ماتيس وجوزيف دانفورد
جيمس ماتيس وجوزيف دانفورد

وأضافوا في بيان مشترك أن واشنطن ستبقي على فرص المفاوضات مفتوحة مع كوريا الشمالية حول برنامجها النووي.

ووصف البيان هذا البلد الآسيوي بأنه "خطر مستعجل" يهدد الأمن الأميركي، وأيضا أولوية قصوى للسياسة الخارجية الأميركية.

غير أن البيان أكد أن الولايات المتحدة ستبقى مستعدة للدفاع عن نفسها وعن حلفائها.

وقال السناتور الديموقراطي كريستوفر كونز الذي حضر الاجتماع إن الخيار العسكري تمت مناقشته أيضا.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG