Accessibility links

10 معلومات عن بعثة 'المينورسو' بالصحراء الغربية


جنديان من بعثة 'المينورسو' الأممية لمتابعة وقف إطلاق النار في الصحراء الغربية

صوت مجلس الأمن الجمعة على مقترح لتجديد ولاية بعثة حفظ السلام في الصحراء الغربية لمدة ستة أشهر إضافية، بمقتضى الصيغة النهائية للقرار الذي أعدته الولايات المتحدة وأجريت عليه تعديلات بتدخل من الدول الأعضاء في مجلس الأمن.

ومن المفترض أن تنتهي الولاية الرسمية الحالية للبعثة يوم 30 نيسان/أبريل، قبل أن يتم تمديدها إلى غاية 31 تشرين الأول/أكتوبر القادم.

هذه معلومات عن بعثة حفظ السلام المعروفة اختصارا بـ"المينورسو"، استنادا إلى موقعها الإلكتروني الرسمي.

1- نشأت بعد "مساع حميدة"

سنة 1985 بدأ التفكير في إنشاء البعثة حين بادر الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك، بالتعاون مع المنظمة الأفريقية بإرسال بعثة للمساعي الحميدة، للبحث عن حل لمشكلة الصحراء الغربية.

وأفضت البعثة إلى "مقترحات تسوية" قُبلت من طرف المغرب والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) سنة 1988.

أفراد من بعثة المينورسو (مصدر الصورة: الموقع الرسمي للبعثة على الإنترنت)
أفراد من بعثة المينورسو (مصدر الصورة: الموقع الرسمي للبعثة على الإنترنت)

وفي سنة 1990، اعتمد مجلس الأمن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة متضمنا النص الكامل لمقترحات التسوية وإطار خطة الأمين العام لتنفيذها، ليتم سنة 1991 إنشاء بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية بقرار مجلس الأمن رقم 690.

2- مقرها في العيون

يوجد المقر الرسمي للبعثة في أكبر مدينة بالصحراء وهي العيون، إضافة إلى مكتب بتندوف جنوب غربي الجزائر، لوجود مقر جبهة البوليساريو هناك.

وإضافة لمقرها الرسمي، توزع البعثة عددا من عناصرها الأمنية والإدارية بكل من السمارة وأوسرد الواقعتين تحت حكم المغرب، وتفاريتي وميجك وبيير لحلو في المنطقة العازلة المعروفة وراء الحزام الأمني.

3- دورها الأساسي مراقبة وقف إطلاق النار

تنص مهام بعثة "المينورسو" الأساسية على مراقبة وقف إطلاق النار في المنطقة، والحد من خطر الألغام والذخائر غير المنفجرة، والتحقق من تخفيض عدد القوات المغربية في الإقليم، ورصد مرابطة القوات المغربية وقوات البوليساريو في المواقع المحددة.

إحدى قواعد بعثة المينورسو (مصدر الصورة: الموقع الرسمي للبعثة على الإنترنت)
إحدى قواعد بعثة المينورسو (مصدر الصورة: الموقع الرسمي للبعثة على الإنترنت)

4- مصادر تمويلها

مجلس الأمن هو الذي يتخذ قرارات إنشاء عمليات حفظ السلام أو استمرارها أو توسيع نطاقها، فيما تمويل عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام هو مسؤولية جماعية تقع على عاتق جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وكل دولة من الدول الأعضاء ملزمة قانونا بدفع حصتها في تكاليف حفظ السلام، وذلك وفقا لأحكام المادة 17 من ميثاق الأمم المتحدة.

وتقوم الجمعية العامة بقسمة نفقات حفظ السلام استنادا إلى جدول خاص للأنصبة المقررة وفقا لصيغة معقدة وضعتها الدول الأعضاء ذاتها، وتأخذ في الاعتبار الثروة الاقتصادية النسبية للدول الأعضاء.

5- يقودها دبلوماسي كندي

الرئيس الحالي لبعثة "المينورسو" هو الدبلوماسي الكندي كولين ستيواري الذي خلف الرئيسة السابقة للبعثة كيم بولدوك منذ 2017، فيما يتقلد اللواء الصيني وانغ سياو جون منصب قائد قوة بعثة الأمم المتحدة.

6- أفرادها

بلغ عدد أفرادها حتى آذار/مارس الماضي 715 فردا بينهم 470 مدنيا فضلا عن 245 عسكريا.

7- مات من أفرادها 16 شخصا

​تبلغ عدد الخسائر البشرية وسط أفراد بعثة المينورسو إلى حدود آذار/مارس الماضي، 16 شخصا بينهم ستة عسكريين، وتوفي أكبر عدد من الضحايا في البعثة بسبب حوادث.​

أفراد من بعثة المينورسو (مصدر الصورة: الموقع الرسمي للبعثة على الإنترنت)
أفراد من بعثة المينورسو (مصدر الصورة: الموقع الرسمي للبعثة على الإنترنت)

8- البنغلاديشيون أكثر أعضائها

يحتل حاملو جنسية دولة بنغلاديش أكبر عدد من المشاركين في بعثة "المينورسو" بـ27 شخصا حتى حدود آذار/مارس الماضي، يليهم المصريون بـ17 عنصرا ثم الباكستانيون بسبعة عناصر، إلى جانب جنسيات أخرى.

9- بين أفرادها متطوعون

يوجد ضمن أعضاء بعثة "المينورسو" جنود ورجل شرطة واحد وتقنيون يتقاضون تعويضات، لكن بينها أيضا متطوعون يبلغ عددهم 16 فردا.

10- ميزانيتها السنوية

بلغت ميزانيتها السنوية خلال الفترة ما بين تموز/يوليو 2017 وحزيران/ يونيو من العام الجاري 52 مليارا و519 مليون دولار.

المصدر: أصوات مغاربية ​

XS
SM
MD
LG