Accessibility links

ماذا تريد دول الخليج من قطر؟


أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني - أرشيف

في ظل حديث عن وساطة كويتية لحل الأزمة بين قطر ودول عربية على رأسها السعودية والإمارات، أكد وزير الخارجية السعودية عادل الجبير أن دول الخليج قادرة على حل الخلافات مع قطر من دون الحاجة إلى وساطة خارجية.

لكن ما هي مطالب الدول التي دخلت في أزمة مع قطر، وماهي الأسباب التي أدت إلى هذه الأزمة الدبلوماسية غير المسبوقة؟

يرى رياض الصيداوي مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاجتماعية من جنيف، أن مطالب الإمارات والسعودية قد لا تكون متطابقة، "فلكل واحدة منهما استراتيجية مختلفة".

في حين يتحدث الإعلامي والمحلل السياسي مصطفى الطوسة لـ"موقع الحرة" عن مطالب خليجية عامة.

* القبول بـ"هيمنة الرياض":

ترغب السعودية بالهيمنة على القرار الخليجي باعتبارها القوة الأكبر اقتصاديا وديموغرافيا في المنطقة، حسب الصيداوي.

* قناة الجزيرة

عدم التفوق الإعلامي لقطر على الإعلام الممول سعوديا مطلب، فالسعودية، يتابع الصيداوي، " تنفق ملايين الدولارات من أجل الهيمنة على الإعلام في المنطقة العربية، لكن قناة الجزيرة تحول دون ذلك، وهو ما يسبب انزعاجا سعوديا".

* العلاقة مع إيران

يرى الإعلامي والمحلل السياسي مصطفى الطوسة أن السعودية والإمارات والبحرين تريد أن تعيد قطر النظر في علاقاتها مع إيران التي تعتبرها هذه الدول الخليجية "عدوها الأول في المنطقة وأن تعود قطر للتغريد داخل السرب الخليجي اتجاه هذا المنافس الشيعي التاريخي لهذه الدول السنية".

* وقف دعم الإخوان المسلمين

يضيف الطوسة أن دول الخليج التي قطعت علاقاتها مع قطر تريد من الدوحة أن تكف عن تقديم الدعم المالي للجماعات التي تعتبرها هذه الدول إرهابية مثل حماس وحزب الله، جماعة الحوثي، داعش والقاعدة.

ويوضح أن قطر يراد منها أن تتوقف عن احتضان قيادات "التطرف السياسي من طالبان مرورا بقيادة الإخوان المسلمين إلى الشخصيات الدينية والسياسية المتعاطفة مع الفكر الجهادي المتطرف".

"تغيير السياسة لا النظام"

أكدت الإمارات على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش الأربعاء، أن أبوظبي والرياض تدفعان نحو تغيير سياسة قطر لا نظامها.

وشدد بيان صادر الأربعاء عن ملك البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة على "ضرورة أن تقوم القيادة القطرية بتصحيح مسار سياستها، وأن تفي بالتعهدات التي سبق أن التزمت بها لسد مداخل الفوضى والقضاء على كل الممارسات، التي تهدف إلى زعزعة أمن دولنا وتهدد وحدة مجتمعاتنا وسلامة أوطاننا لتعود العلاقة كما كانت لخير أهلنا الأعزاء في قطر وللجميع".

* أمن الخليج

في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية، الوزير الإماراتي دعا قطر إلى "الالتزام بأمن واستقرار منطقة الخليج".

وأضاف قرقاش: "ما نقوله لقطر هو الآتي: أنت جارة وعليك أن تلتزمي بقواعد أمن واستقرار الخليج".

التوقف عن دعم الإرهاب

تطالب دول الخليج من قطر التوقف عن لعب "دور المروج الرئيسي للتطرف والإرهاب في المنطقة"، حسب تعبير قرقاش.

لماذا قطعت العلاقات؟

أوضح وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش أن قطع العلاقات هو "حصيلة تراكمات سنوات عديدة من السياسات القطرية التخريبية ودعم المنظمات المتطرفة والإرهابية".

وشرح البيان الذي أعلنت فيه السعودية قطع علاقاتها مع قطر أن المملكة العربية السعودية اتخذت "قرارها الحاسم هذا نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة، سرا وعلنا، طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية منها جماعة (الإخوان المسلمين) و (داعش) و(القاعدة) ودعم نشاطات الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران في محافظة القطيف من المملكة العربية السعودية".

الرد القطري

شددت قطر من جانبها على أن خيارها الاستراتيجي هو حل أي أزمة من خلال الحوار.

وقال وزير الخارجة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في مقابلة تلفزيونية نقلها موقع الوزارة على الإنترنت: "لا نعرف إن كانت هناك أسباب حقيقة أم أن الأزمة قائمة على أمور نجهلها، ولو كانت هناك أسباب حقيقية لما شهدنا هذا التصعيد الإعلامي ولما أقيمت هذه الفبركات الإعلامية بحيث قدمت صورة منافية للواقع ضد دولة قطر تحاول أن تمس بأمنها واستقرارها وتحاول شيطنة قطر بناء على قصص وافتراءات مكذوبة".

واعتبر في حديث تلفزيوني آخر أن الإجراءات التي تم اتخاذها ضد دولة قطر كانت "صادمة".

وأكد أن قطر منفتحة على الوساطة لحل الأزمة الأخيرة، مضيفا أن "الدولة التقدمية والعصرية" تؤمن بالدبلوماسية وتعزيز السلام في الشرق الأوسط.

المصدر: موقع الحرة/ وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG