Accessibility links

العالم يتذكر ضحايا الهولوكوست


رجل يشارك في ذكرى الهولوكوست بمعسكر سابق للنازيين قرب مدينة فايمار الألمانية

دعا قادة سياسيون إلى أن تبقى ذكرى جرائم النازية بحق اليهود تذكيرا بالشر الذي يمكن أن يفعله الإنسان، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لذكرى الهولوكوست الذي يوافق الـ27 من كانون الثاني/يناير ويتذكر فيه العالم مأساة حوالي ستة ملايين يهودي قضوا في معسكرات ألمانيا النازية في الفترة بين 1939 و1945.

وتحل السبت الذكرى الـ73 لتحرير معسكر أوشفيتز ببولندا الذي استخدمته ألمانيا النازية خلال احتلالها هذا البلد، وقضى فيه 1.1 مليون شخص.

وكتب الرئيس دونالد ترامب في تغريدة على تويتر السبت "في ذكرى الهولوكوست، نحزن على مقتل ستة ملايين من الرجال والنساء والأطفال اليهود الأبرياء والملايين الآخرين في الإبادة الجماعية الشريرة التي نفذها ضدهم النازيون. نتعهد بكل ما أوتينا من قوة وعزم: لن يتكرر هذا أبدا".

وأصدر البيت الأبيض مساء الجمعة رسالة الرئيس ترامب بمناسبة الذكرى، جاء فيها: "بلادنا مدينة للناجين من الهولوكوست. فعلى الرغم من الصدمة التي يحملونها معهم إلا أنهم يستمرون في تعليمنا من خلال مشاركتنا تجاربهم، قوتهم، حكمتهم، وسخاء روحهم للدفع من أجل احترام حقوق الإنسان".

وأضاف الرئيس: "على الرغم من أنهم يتقدمون في السن ورغم تراجع أعدادهم، إلا أن قصصهم تظل معنا، تمدنا بالقوة من أجل محاربة عدم التسامح بما في ذلك معاداة السامية وكل أشكال التعصب والتمييز العنصري".

وفي وارسو ببولندا، شارك وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون السبت في احتفال رسمي أقيم أمام نصب تذكاري لليهود البولنديين الذين قضوا في انتفاضتهم عام 1943 ضد القوات الألمانية التي غزت بلادهم.

وأكد تيلرسون الذي شارك في وضع إكليل من الزهور أمام النصب على ضرورة عدم نسيان فظائع الهولوكوست وتجاهل الشر الذي تمثله.

تيلرسون خلال مشاركته في إحياء ذكرى الهولوكوست في وارسو
تيلرسون خلال مشاركته في إحياء ذكرى الهولوكوست في وارسو

وقال إن التحالف الغربي الذي انبثق عن الحرب العالمية الثانية ألقى على عاتقه مسؤولية عدم تكرار تلك الفظائع "مرة أخرى أبدا".

اقرأ أيضا: في ذكراها.. منظمة إسلامية تدين الهولوكوست

وفي ألمانيا حيث حقق اليمين المتطرف مكاسب انتخابية كبيرة، أشارت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في خطابها الأسبوعي إلى "عودة معاداة السامية"، وقالت إن من "المخزي" أن كل المؤسسات اليهودية في بلادها لا تستطيع أن تتواجد من دون حماية أمنية.

هاني ليفي (93 عاما) وهي إحدي الناجيات من المحرقة وتعيش في برلين، انتقدت موجة الكراهية ضد اللاجئين في دول أوروبية.

وقالت في كلمة بمؤتمر نظمه حزب الخضر في هانوفر إن اليهود كانوا "يلامون على كل شيء والآن يتعرض اللاجئون للشيء ذاته".

جدير بالذكر أن النظام النازي الألماني استهدف اليهود في أوروبا ووضع عددا كبيرا منهم في معتقلات حيث خضعوا للتجويع والتعذيب والقتل، ما أدى إلى مصرع نحو ستة ملايين يهودي.

واعتقل حوالي 1.3 مليون شخص في معسكر أوشفيتز، قتل 1.1 مليون منهم وكان 90 في المئة من الضحايا يهودا.

XS
SM
MD
LG