Accessibility links

كل يوم.. المياه الملوثة تقتل مئات الأطفال


أطفال سوريون يعيشون ظروفا صعبة

يمر اليوم العالمي للمياه وأكثر من 800 طفل لم يتجاوز عمرهم خمس سنوات يموتون يوميا بسبب شح مصادر المياه النظيفة، ومشكلات الصرف الصحي، حسب تقرير منظمة يونسيف.

وعربيا شهدت بعض الدول احتجاجات تطالب بـ"مياه صالحة للشرب"، منها احتجاجات مدينة النعمة شرقي موريتانيا قبل أيام، وإقليم تازة المغربي شرقي المملكة سنة 2016.

الماء في الشرق الأوسط

وتعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أكثر مناطق العالم فقرا إلى المياه. ورغم أن سكان هذه المنطقة يمثلون خمسة في المئة من مجموع سكان العالم، إلا أنها لا تحتوي سوى على واحد في المئة فقط من مصادر المياه المتجددة في العالم.

وحسب مقال نشرته مجلة فورين بوليسي الأميركية سنة 2016، حول الصراع على المياه في الشرق الأوسط، فإن سبب ندرة المياه في هذه المنطقة يعود إلى الاعتماد على شبكات قديمة لتوزيع المياه، وسوء تدبير الموارد المائية، والتلوث والنمو السكاني الذي لم يصاحبه تطوير للبنى التحتية المائية.

وفي سورية يمكن أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة وقلة الأمطار إلى تصحر ما نسبته 60 في المئة من مساحة البلاد.

اقرأ أيضا.. موريتانيون يستغيثون: اسقوا النعمة

أما الأردن الذي يعد أفقر بلدان العالم في المياه، فقد ينخفض فيه نصيب الفرد من المياه إلى 91 متر سنويا مكعب بحلول 2025، مع الزيادة المتوقعة في عدد السكان الذين من المرتقب أن يصبحوا تسعة ملايين بعد ثماني سنوات.

وافتتح وزير المياه والري الأردني حازم الناصر أعمال مؤتمر وأسبوع المياه العربي الذي عقد في منطقة البحر الميت لثلاثة أيام تحت شعار "إدارة أنظمة المياه في البيئات الهشة في المنطقة العربية".

وقال الناصر إن "الوعي المائي العربي ما زال بحاجة إلى المزيد من الجهود والتعاون مع الأقاليم المجاورة والصديقة لتجاوز تحديات المياه العربية".

الأطفال ضحايا نقص المياه

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" الأربعاء أن طفلا من كل أربعة حول العالم سيعيشون في مناطق تعاني من النقص الحاد في موارد المياه بحلول عام 2040.

وأفاد تقرير المنظمة الأممية بأن أكثر من 36 دولة تعاني حاليا من شح في المياه فيما حجم الطلب يتجاوز حجم المصادر المتجددة المتوفرة.

وحسب يونيسيف فإن أن أكثر من 800 طفل لم يتجاوز عمرهم خمس سنوات يموتون يوميا بسبب شح مصادر المياه النظيفة، ومشكلات الصرف الصحي.

وتركز الأمم المتحدة هذا العام على "قضية هدر مياه الصرف الصحي وسبل إعادة استخدام أكثر من 80 في المئة من هذه المياه المتدفقة من المنازل والمدن والصناعة إلى الطبيعة، مسببة التلوث للبيئة وفقدان العناصر الغذائية وغيرها من المواد القابلة للاسترداد."

شاهد فيديو توعوي بمناسبة اليوم العالمي للمياه 2017 :

هذه حقائق عن المياه

1 - نصف العاملين في العالم يخدمون في قطاعات ذات صلة بالمياه.

2 - يعيش أكثر من 663 مليون شخص بدون إمدادات للمياه الصالحة للشرب قرب منازلهم.

3 - تتدفق أكثر من 80 في المئة من المياه العادمة عالميا إلى النظام البيئي من دون معالجتها أو إعادة استخدامها.

4 - المياه الملوثة بالفضلات تعد مصدرا أساسيا لشرب مليار و800 مليون نسمة حول العالم.

5 - شرب المياه الملوثة بالفضلات يعرض الناس إلى خطر الإصابة بالكوليرا والدوسنتاريا وحمى التيفود وشلل الأطفال.

6 - يموت 842 ألف شخص سنويا في جميع أنحاء العالم بسبب تلوث المياه، وسوء الصرف الصحي.

7 - نسبة 60 في المئة من المياه العذبة على الكرة الأرضية، هي من نصيب10 دول بينها البرازيل وروسيا والصين.

8 - الفلاحة أكبر قطاع يستهلك المياه يليه قطاع الصناعة.

9 - تغطي المياه نسبة 70 في المئة من الكرة الأرضية، لكن نسبة المياه العذبة تمثل فقط 2.5 في المئة منها.

وحسب الأمم المتحدة، فإن اليوم العالمي للمياه هو "فعالية عالمية وفرصة لرفع الوعي بالأمور المتصلة بالمياه، ولإلهام الآخرين لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإحداث فارق".

والاحتفال باليوم العالمي للمياه هو ثمرة مؤتمر الأمم المتحدة حول البيئة والتنمية الذي عقد عام 1992، وأوصى بيوم عالمي للمياه.

واستجابت الجمعية العامة للأمم المتحدة للتوصية، وحددت 22 آذار/مارس 1993 أول يوم عالمي للمياه. واحتفل بهذه الفعالية سنويا منذ ذلك الحين.

المصدر: أ ف ب/ الأمم المتحدة

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG