Accessibility links

أيزيديون: فرحتنا بالتحرير لم تكتمل


أيزيديون فارون من داعش

"لم تكتمل فرحتنا بتحرير الموصل، لأننا كنا ننتظر أن نجد غالبية المختطفات والمختطفين الأيزيديين في هذه المدينة لكن ذلك لم يتحقق".

بهذه الكلمات بدأ الصحافي الأيزيدي عزيز شاركاني، حديثه لموقع (إرفع صوتك)، موضحا أن مخاوفهم من التعرض لحملات إبادة جديدة مستمرة رغم القضاء على داعش عسكريا في الموصل.

ويرى عزيز أن أبرز مطلب للأيزيديين يتمثل في معرفة مصير الآلاف من مخطوفيهم لدى داعش، والعودة إلى مناطقهم المحررة.

ويقول الصحافي الأيزيدي: "لم نعد إلى مناطقنا لأن التنظيم دمرها بالكامل وما زال مسلحوه موجودين في غرب الموصل وقرب مناطقنا. نحن لا نستطيع أن نعيش بأمان في مناطقنا لأن الفكر الداعشي ما زال متواجدا في المناطق المحاذية لنا، ويجب اقتلاع هذا الفكر من جذوره".

المصدر: ارفع صوتك

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG