Accessibility links

اليمن.. القوات الموالية للحكومة تستعد لاقتحام مطار الحديدة


مقاتلون في القوات الموالية للحكومة اليمنية في الحديدة

تستعد القوات الموالية للحكومة اليمنية المدعومة من التحالف بقيادة السعودية لاقتحام مطار الحديدة، حسبما أفادت مصادر عسكرية.

وقالت تلك المصادر إن القوات التي أصحبت على بعد نحو كيلومترين من المطار الواقع جنوب المدنية الساحلية، "تستعد لعملية الاقتحام" بدعم من طائرات التحالف بقيادة السعودية.

وبدأت القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا الأربعاء هجوما واسعا لاقتحام مدينة الحديدة، في أكبر عملية تشنها هذه القوات ضد الحوثيين منذ نحو ثلاث سنوات.

وقال زير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن تحرير الحديدة سيفتح الباب أمام تسوية سلمية لأزمة اليمن.

وحث زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي مقاتليه الجمعة على التوجه الى المدينة للدفاع عنها.

وبحسب مسعفين، قتل 118 مقاتلا حكوميا وحوثيا منذ بداية الهجوم، من دون تحديد أعداد قتلى كل طرف.

تحديث 11:00 (بتوقيت غرينتش)

جدد مجلس الأمن الدعوة إلى ضمان إبقاء مينائي الحديدة والصليف مفتوحين، كما أكد في بيان صدر بعد ظهر الخميس دعم جهود المبعوث الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث لإيجاد حل سياسي في اليمن.

من جهته، أكد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني عزم القوات الحكومية والتحالف الذي تقوده السعودية إخراج الحوثيين من الحديدة، داعياً مقاتلي الجماعة إلى تسليم أسلحتهم وتجنب القتال حفاظاً على أرواحهم.

وقال اليماني لقناة "الحرة" إن الحكومة اليمنية قبلت مقترحي المبعوث الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث في شأن الحديدة وحول إعادة إطلاق العملية السياسية، وقال إن على الحوثيين الآن القبول بهذه المقترحات والبدء في تطبيقها.

وكان ثلاثون من الحوثيين وتسعة من المقاتلين الموالين للحكومة قتلوا في المعارك العنيفة التي اندلعت قرب مطار الحديدة. المواجهات العنيفة بالأسلحة الرشاشة والقذائف تدور في منطقة تبعد نحو كيلومترين عن بوابة المطار الواقع في جنوب المدينة.

ووصل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إلى عدن، في أول زيارة لليمن والمدينة الجنوبية منذ أكثر من عام.

وأعلنت وسائل إعلام سعودية اعتراض صاروخ بالستي فوق خميس مشيط جنوب المملكة أطلقه الحوثيون من اليمن.

وذكر الحوثيون في وسائل إعلامهم أنهم استهدفوا قاعدة جوية وأن الصاروخ أصاب "هدفه بدقة" حسب تعبيرهم.

من جانب آخر، أعرب المتحدث باسم وزارة الدفاع لشؤون القيادة الوسطى الأميركية إيريك باهون عن قلق واشنطن حيال النزاع الجاري حول منطقة الحديدة اليمنية وتأثيره على الأمن والاستقرار في المنطقة.

باهون أشار في حديث لقناة "الحرّة" إلى أن بلاده تتطلّع إلى نتائج جهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث لجمع كل الأطراف حول طاولة المفاوضات.

والحديدة هي عاصمة محافظة تحمل الاسم نفسه ويعيش فيها نحو 600 ألف شخص نصفهم من الأطفال، بحسب اليونيسف.

XS
SM
MD
LG