Accessibility links

عملية الحديدة.. قوات الحكومة تقترب من المطار


قوات موالية لحكومة هادي في منطقة الدريهمي على بعد تسعة كيلومترات من مطار الحديدة

قتل 30 حوثيا وتسعة مقاتلين موالين للحكومة اليمنية في معارك عنيفة اندلعت الخميس قرب مطار الحديدة غربي اليمن، حسبما أفادت به مصادر عسكرية وطبية.

وقالت المصادر التابعة للقوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي لوكالة الصحافة الفرنسية إن مواجهات بالأسلحة الرشاشة والقذائف تدور في منطقة تبعد نحو كيلومترين عن بوابة المطار الواقع في جنوب المدينة.

وذكرت المصادر أن الحوثيين يبدون مقاومة شرسة، مشيرة إلى استقدام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى جبهة القتال.

وتحاول القوات التقدم بينما تشن طائرات التحالف بقيادة السعودية غارات مكثّفة على مواقع الحوثيين في المناطق المحيطة بمدينة الحديدة وعلى المطار.

وأوضح مسعفون أن قتلى الحوثيين سقطوا في المعارك، بينما قضى المقاتلون الموالون للحكومة في المواجهات وفي أعمال قنص وتفجير ألغام زرعها الحوثيون في منطقة الهجوم.

وأعلن الحوثيون تعرض مناطق محيطة بمدينة الحديدة لغارات قالوا إن التحالف نفذها.

وقالت قناة "المسيرة" المتحدثة باسم الحوثيين إن ثلاث غارات أخرى استهدفت الجوف شمال شرق الحديدة.

ولم يكشف التحالف الذي تقوده السعودية بعد عن نتائج عملياته في اليمن.

ورغم الهجوم، بقي الميناء الذي تمر عبره غالبية المساعدات الموجهة إلى ملايين السكان في البلد الفقير مفتوحا، حسب ما أكد مسؤول في الميناء في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا قد بدأت الأربعاء بمساندة قوات إماراتية هجوما واسعا بهدف استعادة مدينة الحديدة من قبضة الحوثيين، في أكبر عملية عسكرية تشنها هذه القوات ضد الحوثيين منذ نحو ثلاث سنوات.

اقرأ أيضا: 4 قتلى إماراتيين في اليمن.. ومعركة الحديدة تشتعل

معركة الحديدة: هل تقود إلى حل سياسي؟

لمن ستكون الغلبة في الحديدة؟

ويعتبر ميناء مدينة الحديدة التي يسكنها نحو 600 ألف شخص، المدخل الرئيسي للمساعدات. لكن التحالف يرى فيه منطلقا لعمليات عسكرية يشنّها الحوثيون على سفن في البحر الأحمر وممرا لتهريب السلاح، لا سيما الصواريخ التي تطلق على السعودية.

ويشهد اليمن منذ سنوات نزاعا بين القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحوثيين. وتدخلت السعودية على رأس التحالف العسكري في 2015 لوقف تقدم الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة صنعاء في أيلول/سبتمبر 2014 وبعدها على الحديدة.

وأدى النزاع إلى مقتل نحو 10 آلاف شخص وإصابة قرابة 53 ألفا بجروح، وتسبب بأزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.

XS
SM
MD
LG