Accessibility links

مسؤول أممي: أغادر اليمن مصدوما


مسؤول عمليات الإغاثة في الأمم المتحدة مارك لوكوك

أعرب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك السبت عن صدمته إزاء الأوضاع الإنسانية في اليمن ودعا أطراف النزاع إلى احترام القانون الدولي وإنهاء الأزمة.

وفي ختام مهمة استمرت خمسة أيام هي الأولى له إلى اليمن، قال المسؤول الدولي إن الحرب في الدولة الفقيرة يجب أن تنتهي من خلال عملية سياسية.

وتابع لوكوك "جئت إلى اليمن لأفهم بشكل أفضل الأزمة الإنسانية المتدهورة، والتي تشمل انتشارا هو الأسرع في العالم لوباء الكوليرا، وأكبر انعدام للأمن الغذائي في العالم، والنزوح الكبير للسكان".

وكتب في تغريدة على موقع تويتر "أغادر اليمن وأنا مصدوم من الأثر الرهيب للأزمة التي سببها الإنسان"، وأضاف "على كافة الأطراف ضمان احترام القانون الإنساني الدولي ووضع حد للنزاع".

وحث لوكوك المسؤولين في عدن وصنعاء على ضمان وصول المساعدات الإنسانية لكل من هم بحاجة لها، ودعا لإعادة فتح مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية والإنسانية.

ويلقي لوكوك كلمة أمام اجتماع ينعقد ليوم واحد في الرياض الأحد لبحث الأزمة الإنسانية في اليمن.

ويشهد هذا البلد منذ سنة 2014 نزاعا بين الحوثيين المتحالفين مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة، والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا التي يدعمها تحالف تقوده السعودية من جهة أخرى.

وأدى النزاع الذي ازداد حدة مع تدخل التحالف بقيادة السعودية في آذار/مارس 2015، إلى مقتل أكثر من 8650 شخصا وجرح أكثر من 58 ألفا آخرين، وتسبب في أزمة إنسانية حادة، بحسب منظمة الصحة العالمية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG