Accessibility links

وقف الإمدادات يسبب أزمة إنسانية في اليمن


أزمة إنسانية في اليمن

تجد عشرات السفن التي تنقل المواد الغذائية والإمدادات إلى اليمن صعوبات كبيرة في الوصول إلى الموانئ اليمنية بسبب الحصار الذي تفرضه قوات التحالف بقيادة السعودية، مما تسبب في أزمة إنساني، حسبما نقلت وكالة رويترز.

وتبين سجلات بحرية لم يسبق نشرها وتقرير سري للأمم المتحدة ومقابلات مع وكالات إغاثة إنسانية وخطوط ملاحية، حصلت عليها رويترز أن سفن التحالف تمنع دخول إمدادات ضرورية إلى اليمن حتى في الحالات التي لا تحمل فيها السفن أسلحة.

وأقامت الأمم المتحدة نظاما في أيار/مايو 2016 لتسهيل وصول الإمدادات التجارية من خلال الحصار، غير أنه فشل في ضمان حصول الشعب اليمني على ما يحتاج إليه من إمدادات.

وتقول الأمم المتحدة إن ربع سكان اليمن البالغ عددهم 28 مليونا يعانون من الجوع. وبلغ عدد القتلى في الحرب 10 آلاف قتيل.

ويعاني نصف مليون طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد كما أن 2135 شخصا على الأقل أغلبهم من الأطفال ماتوا من جراء الإصابة بالكوليرا خلال الأشهر الستة الماضية.

وعمدت وكالات الإغاثة إلى زيادة كميات الغذاء التي تنقلها إلى بعض مناطق اليمن هذا العام غير أن اليمن يستورد أكثر من 85 في المئة من احتياجاته من الغذاء والدواء وسجلت الشحنات التجارية تراجعا شديدا.

وتوضح بيانات الموانئ التي جمعها برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أن 21 سفينة من سفن الحاويات أبحرت إلى ميناء الحديدة. وللمقارنة فقد قامت 54 سفينة بتوصيل مثلي كمية البضائع التي نقلتها تلك السفن في الفترة المقابلة من العام الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG