Accessibility links

شاعر أيزيدي: كنا ضحية التاريخ الإسلامي


الشاعر عماد بشار/تنشر بترخيص لـ (إرفع صوتك)

يشعر عماد بشار، الشاعر الأيزيدي الذي يعيش الآن في مدينة أربيل برغبة شديدة للهجرة بسبب ما يعانيه وعاناه أبناء الديانة الأيزيدية.

ويقول عماد (24 سنة) في حديث لموقع (إرفع صوتك) إن "حوادث استهداف الأيزيديين قبل عام 2014 دوما ما توصف بأنها فردية. ولكن هجمات تنظيم داعش في سنجار أثبتت أنها إبادة منظمة لنا".

العمل والدراسة

يسرد عماد كيف أن أباه كان يرفض تأدية الخدمة العسكرية في العراق؛ فهرب برفقة عائلته إلى سورية حتى عودتهم عام 2003 إلى سنجار (نحو 80 غرب الموصل).

اضطر الشاب في مراحله الدراسية العمل حداداً كي يساعد أبوه الذي كان يعمل ميكانيكيا. وفي عام 2010، تم قبوله للدراسة في جامعة الموصل كلية علوم الحاسبات. ولكن بسبب ضعف القدرة المالية اضطر إلى تأجيل دراسته لسنة.

اقرأ المقال كاملا

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG