Accessibility links

جيش زيمبابوي يعلن أسباب تحركاته في عاصمة البلاد


روبرت موغابي

اعتبر جنرال في جيش زيمبابوي أن ما يجري في العاصمة هراري ليس انقلابا عسكريا وأكد أن الرئيس روبرت موغابي وأسرته بخير، مشيرا إلى أن ما يقوم به الجيش هو مجرد "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس البالغ من العمر 93 عاما، وذلك في بيان تلاه فجر الأربعاء عبر التلفزيون الرسمي مباشرة على الهواء.

وقال الجنرال سيبوسيوي مويو "هذا ليس انقلابا عسكريا على الحكومة"، مضيفا "نود أن نطمئن الأمة إلى أن فخامة الرئيس وأسرته بخير وأمان وسلامتهم محفوظة".

وأكد البيان العسكري أن ما يقوم به الجيش هو مجرد "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس الممسك بزمام السلطة منذ 37 عاما، مشيرا إلى أنه "حالما تنجز مهمتنا نتوقع عودة الوضع إلى طبيعته".

وأفاد شاهد عيان بأن إطلاق نار كثيفا اندلع فجر الأربعاء قرب مقر إقامة رئيس زيمبابوي في العاصمة هراري.

وانتشر جنود في مواقع بالعاصمة وسيطروا على هيئة البث الرسمية الأربعاء بعد أن وجه الحزب الحاكم الذي يتزعمه موغابي اتهاما لقائد الجيش بالخيانة.

ودعت السفارة الأميركية في هراري رعاياها في زيمبابوي إلى "الاحتماء حيث هم" بسبب "الغموض" الراهن في الوضعين السياسي والأمني في البلاد والناجم عن توجيه قائد الجيش تحذيرا غير مسبوق إلى الرئيس موغابي.

كما دعت حكومة بريطانيا رعاياها في زيمبابوي لعدم النزول إلى الشارع حتى تتضح حقيقة ما يجري.

تحديث: 4:00 ت. غ.

حثت الولايات المتحدة كل الأطراف في زيمبابوي على حل النزاعات بينها بهدوء وسلمية وذلك بعد أن سيطرت قوات على مواقع بالعاصمة هاراري واتهم الحزب الحاكم في البلاد قائد القوات المسلحة بالخيانة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية "تراقب السفارة الأميركية في هاراري التطورات في زيمبابوي عن كثب".

وأضاف المسؤول في بيان "نشجع كل الأطراف على حل النزاعات بهدوء وسلمية في إطار عمليات ديموقراطية ودستورية شفافة لحل الخلافات".

ودعت السفارة الأميركية في هاراري الأربعاء الأميركيين الموجودين في زيمبابوي إلى "الاحتماء حيث هم" بسبب "الغموض" الراهن في الوضعين السياسي والأمني في البلاد.

وقالت السفارة في بيان إن "المواطنين الأميركيين في زيمبابوي مدعوون للاحتماء حيث هم، حتى إشعار آخر".

تحديث (00:15 ت غ)

أفاد موظفان في هيئة البث في زيمبابوي (زد.بي.سي) وناشط في مجال حقوق الإنسان بأن جنودا سيطروا على مقر الهيئة الرسمية في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، وسط تكهنات بانقلاب على الرئيس روبرت موغابي البالغ من العمر 93 عاما.

وذكرت المصادر أن بعض العاملين في (زد.بي.سي) تعرضوا لمعاملة خشنة عندما احتل الجنود المقر لكن مصدرا أشار إلى أن الموظفين أبلغوا "بألا يقلقوا" لأن الجنود هناك فقط لحماية المكان.

وذكر شهود عيان لوكالة رويترز أنهم سمعوا انفجارات قوية وسط العاصمة هاراري، بعد محاصرة مقر هيئة البث.

وفي وقت سابق، قال شاهد إنه رأى ناقلتي جنود مدرعتين على مشارف هاراري عاصمة زيمبابوي مساء الثلاثاء بينما كان الجنود ينظمون حركة المرور وذلك بعد يوم من تهديد قائد الجيش بالتدخل في السياسة.

وانتشر الجنود في طريق هاراري درايف الرئيسي وأمروا السيارات المارة بإغلاق النوافذ وعدم توجيه أسئلة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG