وزير الخارجية الفرنسي رفقة نظيره الجزائري (أرشيف)
وزير الخارجية الفرنسي رفقة نظيره الجزائري (أرشيف)

كرر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الاثنين، اعتذار فرنسا للجزائر بعد حادث دبلوماسي وقع إثر تفتيش الشرطة الفرنسية لوزير الاتصال الجزائري حميد قرين في منتصف تشرين الأول/ أكتوبر في مطار أورلي الباريسي.

وقد أثار حادث التفتيش غضب الجزائر، التي وصفته بالمعاملة "غير المقبولة". واعتبرت باريس من جهتها تلك الحادثة أمرا "مؤسفا".

وقال وزير الخارجية الفرنسي إنه "حادث مؤسف قدم الجانب الفرنسي اعتذاراته عنه"، مضيفا أن "العلاقات الفرنسية الجزائرية لم تكن أفضل على الإطلاق".

وأكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، من جهته، ضرورة "عدم تكرار هذا النوع من الحوادث بعد الآن"، سواء بالنسبة لوزراء ودبلوماسيين أو مجرد مواطنين.

وقد وقع فابيوس ولعمامرة على اتفاق حكومي يسمح للشبان الجزائريين العاملين بالذهاب للعمل في فرنسا في شركات جزائرية، والأمر نفسه بالنسبة للشبان الفرنسيين.

المصدر: وكالات

أعلنت المفوضية العليا للاجئين الجمعة أن أمطارا غزيرة وفيضانات أحدثت أضرارا كبيرة في خمسة مخيمات تؤوي حوالي 90 ألف لاجئ صحراوي في منطقة تندوف بالجزائر.

وقالت المفوضية إن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى إغاثة مرشح للارتفاع مع استمرار الأمطار حتى الأحد المقبل، علما أنها بدأت قبل أسبوع، ولكن من دون تسجيل سقوط أي ضحايا.