عناصر من الجيش الجزائري
عناصر من الجيش الجزائري

قالت وسائل إعلام جزائرية إن الجيش الجزائري قتل مساء السبت متشددين أحدهما قائد تنظيم داعش في ولاية قسنطينة شرقي البلاد.

وأوضحت صحيفة "الشروق" أن العملية التي قادها الجيش الجزائري بجبل الوحش بأعالي مدينة قسنطينة مكنت من قتل "أمير كتيبة الغرباء الموالية لتنظيم داعش".

وبحسب صحيفة "النهار" فإن الجيش الجزائري عثر خلال العملية على مسدس شرطي كان المتشدد قد قتله السنة الماضية، مشيرة إلى أنه كان يخطط لهجمات بمدينة قسنطينة.

وكانت الشرطة الجزائرية قد أحبطت في نهاية شهر شباط/فبراير الماضي هجوما انتحاريا أمام مركز للشرطة في مدينة قسنطينة، بإطلاق النار على حزام ناسف كان يرتديه انتحاري.

المصدر: صحف جزائرية

عناصر من جهاز الدرك الوطني الجزائري
عناصر من جهاز الدرك الوطني الجزائري

أعلنت السلطات الجزائرية الخميس أنها حددت هوية الانتحاري الذي نفذ الأحد هجوما فاشلا على مركز للشرطة في مدينة قسنطينة وتبناه تنظيم داعش.

وقال وزير العدل الطيب لوح بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الجزائرية إن "الإرهابي منفذ الاعتداء الفاشل على مقر الأمن الحضري الـ13 بقسنطينة تم تحديد هويته".

وأضاف "وفقا للإجراءات ولظروف وأسباب التحقيق لا يمكن إعطاء اسم هذا الإرهابي".

وكانت الشرطة الجزائرية قد أعلنت أن أحد عناصرها أحبط الهجوم بإطلاقه النار على حزام ناسف كان يرتديه انتحاري مما أدى لانفجاره بعيدا عن هدفه واقتصار حصيلة الهجوم على جريحين في صفوف قوات الأمن.

وبحسب بيان للمديرية العامة للأمن الوطني فإن "شرطيا كان خارج مقر للشرطة يقع في أسفل مبنى تسكنه عشرات العائلات، قام بعد عدد من التحذيرات بالرد بقوة وبشكل بطولي، مستهدفا بدقة حزاما ناسفا يرتديه الإرهابي".

المصدر: وكالات