لوحة ضوئية تشجع  على المشاركة في الانتخابات في العاصمة الجزائر
لوحة ضوئية تشجع على المشاركة في الانتخابات في العاصمة الجزائر

تفرض السلطات الجزائرية رقابة على شبكات التواصل الاجتماعي لتتبع نشاط المعارضين الداعين لمقاطعة الانتخابات البرلمانية المقررة في الرابع من الشهر المقبل.

وأثارت هذه الرقابة حفيظة بعض الناشطين الحقوقيين الذي رأوا فيها مساسا بالحريات، بينما اعتبر آخرون أنها تأتي في إطار الإجراءات المعتمدة في البلاد، لا سيما وأن الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات تنتهك القانون، حسب قولهم.

ويقول الحقوقي المستقل مصطفى بوشاشي إن ملاحقة المقاطعين قضائيا مساس بحرية التعبير، إذ يرى المقاطعون "أن العملية الانتخابية ليست نزيهة.. وبالتالي هي فقط لاستمرار النظام"، مضيفا أن من الحق المواطن التعبير عن رأيه في هذا الصدد.

المدون والناشط السياسي عبد الوكيل بلام يعتقد أيضا أن متابعة السلطات للمدونين والمعارضين بسبب دعواتهم لمقاطعة الانتخابات، يأتي في سياق تهديدات سابقة لمسؤولين كبار في الدولة.

ولا يرى المدير الإقليمي لمنظمة حقوق الإنسان عبد السلام عليلي في المقابل، في رقابة السلطات على الداعين للمقاطعة مساسا بحرية التعبير، ويقول إن استخدام وسائل لدعوة المواطنين إلى المقاطعة يتجاوز حدود الحرية الشخصية ويخالف القانون.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الجزائر مروان الوناس:

​​

وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.
وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

استلمت الجزائر دعما من الصين، يتمثل في معدات طبية ومستلزمات الوقاية للمساعدة في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب ما صرح وزير جزائري للتلفزيون الحكومي.

ووصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

وقال لطفي بن باحمد الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية: "استلمنا هبة تتكون من مستلزمات وقاية وأجهزة تنفس للتصدي لوباء كورونا. هذه الهبة من جمهورية الصين الشعبية تعبر عن روابط التضامن والأخوّة بين الشعبين".

ومن جهته أوضح السفير الصيني بالجزائر لي ليانهي "نحن في الصين نهتم بالتعاون مع الجزائر في مكافحة وباء كورونا، وممتنون للتضامن الجزائري مع الصين خلال انتشار الوباء وسنواصل تقديم المساعدات للجزائر".

وسجلت الجزائر 42 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا بينها وفاة واحدة الجمعة، لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 409 إصابات مؤكدة و26 وفاة، بحسب المتحدث باسم لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، جمال فورار.