عناصر من الجيش الجزائري
عناصر من الجيش الجزائري

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية الجمعة أن قوات الجيش قتلت خمسة متشددين في عين الدفلى على بعد 150 كلم جنوب غرب العاصمة الجزائرية، بحسب بيان بثه التلفزيون الحكومي.

وقال البيان إنه "في إطار مكافحة الإرهاب قضت مفرزة للجيش الشعبي الوطني على خمسة إرهابيين واسترجعت خمسة مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف بمنطقة العبادية بولاية عين الدفلى".

وذكر البيان أن الجيش يواصل عملية عسكرية في هذه المنطقة الجبلية التي تشهد نشاطا لعناصر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الذي سبق أن تبنى قتل 11  جنديا في صيف 2015.  

وأشار البيان إلى أن هذه العملية تأتي بعد يومين من مقتل "إرهابي خطير" بالميلية، ولاية جيجل لتؤكد "جهود قوات الجيش في تعقب والبحث عن بقايا الفلول الإرهابية والقضاء على المجرمين عبر كافة ربوع الوطن".

وذكرت مجلة "الجيش" التي تصدرها وزارة الدفاع في عدد أيار/مايو أن الجيش الجزائري قتل خلال شهر نيسان/أبريل سبعة متشددين وأوقف 16 آخرين. 

المصدر: وكالات

وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.
وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

استلمت الجزائر دعما من الصين، يتمثل في معدات طبية ومستلزمات الوقاية للمساعدة في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب ما صرح وزير جزائري للتلفزيون الحكومي.

ووصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

وقال لطفي بن باحمد الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية: "استلمنا هبة تتكون من مستلزمات وقاية وأجهزة تنفس للتصدي لوباء كورونا. هذه الهبة من جمهورية الصين الشعبية تعبر عن روابط التضامن والأخوّة بين الشعبين".

ومن جهته أوضح السفير الصيني بالجزائر لي ليانهي "نحن في الصين نهتم بالتعاون مع الجزائر في مكافحة وباء كورونا، وممتنون للتضامن الجزائري مع الصين خلال انتشار الوباء وسنواصل تقديم المساعدات للجزائر".

وسجلت الجزائر 42 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا بينها وفاة واحدة الجمعة، لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 409 إصابات مؤكدة و26 وفاة، بحسب المتحدث باسم لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، جمال فورار.