حرائق في الجزائر - أرشيف
حرائق في الجزائر - أرشيف

أعلنت مصالح الحماية المدنية الجزائرية السبت أن الحرائق التي اندلعت في مناطق مختلقة من البلاد خلال الساعات الـ48 الماضية قضت على أكثر من ألف هكتار من الغابات، وأتلفت محاصيل زراعية وأشجارا مثمرة.

وذكرت مديرية الحماية المدنية في بيان أنه "خلال الساعات الـ48 الماضية تم إخماد 97 حريقا في الغابات تسببت في إتلاف 1082.5 هكتارا".

وأوضح البيان أن الحرائق أتلفت أيضا "49 هكتارا من محاصيل القمح و1633 شجرة مثمرة".

وكانت حصيلة سابقة أعلنتها مديرية الغابات، قد أفادت بأن الحرائق تسببت في إتلاف أكثر من 1500 هكتار خلال الأسبوع الممتد من السادس إلى الـ12 من تموز/يوليو، بحسب ما أفادت به الإذاعة الجزائرية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الحرائق تسببت في وفاة شخصين على الأقل في ولاية تيزي وزو منذ اندلاعها في مناطق شمالي البلاد.

لكن مساعد مدير الحماية المدنية العقيد فاروق عاشور أكد في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن مصالح الحماية "لم تسجل أي وفاة بسبب الحرائق في كامل التراب الوطني، وأن الوفيات قد تكون تزامنت مع اندلاع الحرائق لكنها لم تكن مرتبطة بها بشكل مباشر".

وتزامنت الحرائق مع موجة حر شديدة، وصلت في المناطق الساحلية إلى 40 درجة، ولامست عتبة 44 درجة في المناطق الداخلية.

المصدر: وكالات 

الصحافي الجزائري سعيد شيتور
الصحافي الجزائري سعيد شيتور | Source: Courtesy Image

طلبت منظمة "مراسلون بلا حدود" الأربعاء من السلطات الجزائرية الإفراج عن الصحافي الجزائري سعيد شيتور والذي أوقف مطلع حزيران/يونيو بشبهة التجسس.

واعتبرت المنظمة توقيفه الاحتياطي "غير مبرر" ومدته "مفرطة".

​​

​​

وأوقف جهاز الاستخبارات في 5 حزيران/يونيو شيتور في مطار العاصمة الجزائرية وأحيل أمام قاض أمر بسجنه احتياطيا.

ولم يكن توقيفه معلوما قبل مطلع هذا الشهر.

وأفادت مصادر في أجهزة الاستخبارات لوكالة الصحافة الفرنسية بأن شيتور الخاضع للمراقبة منذ أشهر متهم بتسليم ملف يحوي وثائق سرية لدبلوماسيين أجانب.

لكن محامي شيتور، خالد بورايو أكد للوكالة أنه "ليست هناك أي وثيقة سرية في الملف، كما أتساءل كيف يمكن لصحافي أن يصل إلى ملفات كهذه".

وتابع أن "كل ما يقر به سعيد هو أنه اجتمع بدبلوماسيين غربيين على غرار كثير من الصحافيين، وأدلى أمامهم بآرائه حول الوضع السياسي والاقتصادي للبلد".

وطالبت "مراسلون بلا حدود" في بيان السلطات الجزائرية بالإفراج عن شيتور معتبرة أن وضعه في حبسه احتياطيا "غير مبرر بتاتا وأن بقاءه قيد الاعتقال منذ أكثر من شهر أمر مفرط للغاية".

كما أعربت عن القلق "الشديد بشأن ظروف احتجاز شيتور الذي يعاني من مرض السكري".

وكانت المنظمة المعنية بحقوق الصحافيين والتي تتخذ مقرا في نيويورك نددت في منتصف حزيران/يونيو بتعرض الصحافيين في الجزائر لـ"المضايقة" و"التهديدات" و"الضغوط".

 

المصدر: أ ف ب