وزير العدل الجزائري، الطيب لوح
وزير العدل الجزائري، الطيب لوح

أوردت صحيفة "وقت الجزائر" في عددها الصادر السبت خبر توقيف مصالح الأمن لوزير العدل السابق طيب لوح على الحدود الجزائرية المغربية أثناء محاولته مغادرة البلاد بطريقة غير قانونية.

وأكدت الصحيفة أن الشرطة الجزائرية أوقفت لوح رفقة نائب برلماني سابق وعقيد من الجيش الشعبي الوطني وفر له المبيت في بلدة مرسى بن مهيدي المتاخمة للحدود المغربية غربا.

مصادر "وقت الجزائر" التي وصفتها بالموثوقة قالت إن الوزير كان يحاول الخروج من الجزائر رفقة مهربين ليلة الجمعة إلى السبت، قبل أن يتم توقيفه في حدود الثالثة والنصف فجرا.

وجرى وضع الوزير لوح، بحسب ذات المصدر، تحت المراقبة من طرف مصالح الشرطة بعد أن اقتيد لمدينة بوسعادة حيث يخضع للتحقيق.

ولم يصدر عن الوزير السابق أو عائلته أي تكذيب بخصوص الخبر، لكن صفحة جريدة النهار على فيسبوك نشرت فيديو يثبت عكس ما ذهبت إليه "وقت الجزائر".

ويظهر الفيديو الوزير وهو يستقل سيارة في الطريق السريع لمدينة بن عكنون في اتجاه وسط العاصمة الجزائر.

​​​​يذكر أن الطيب لوح يعتبر من المقربين من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، إذ شغل عدة حقائب وزارية في الحكومات المتعاقبة، قبل أن يقوم على وزارة العدل منذ 2013.

وقبل استقالته بأيام، أقال الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة حكومة أحمد أويحيى التي ينتمي إليها لوح، وكلف نور الدين بدوي بتشكيل حكومة جديدة لم ترق للجزائريين الذين يطالبون برحيل النظام بالكامل.

ويتهم جزائريون لوح بالتواطؤ مع السلطة، وتسهيله التعدي على نصوص القانون والضغط على القضاة والتكتم على انتهاكات شقيق الرئيس سعيد بوتفليقة. 

وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.
وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

استلمت الجزائر دعما من الصين، يتمثل في معدات طبية ومستلزمات الوقاية للمساعدة في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب ما صرح وزير جزائري للتلفزيون الحكومي.

ووصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

وقال لطفي بن باحمد الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية: "استلمنا هبة تتكون من مستلزمات وقاية وأجهزة تنفس للتصدي لوباء كورونا. هذه الهبة من جمهورية الصين الشعبية تعبر عن روابط التضامن والأخوّة بين الشعبين".

ومن جهته أوضح السفير الصيني بالجزائر لي ليانهي "نحن في الصين نهتم بالتعاون مع الجزائر في مكافحة وباء كورونا، وممتنون للتضامن الجزائري مع الصين خلال انتشار الوباء وسنواصل تقديم المساعدات للجزائر".

وسجلت الجزائر 42 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا بينها وفاة واحدة الجمعة، لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 409 إصابات مؤكدة و26 وفاة، بحسب المتحدث باسم لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، جمال فورار.