مدينة قسنطينة الجزائرية (أرشيفية)
مدينة قسنطينة الجزائرية (أرشيفية)

تداول مستخدموا شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر فيديوهات توثّق لسقوط "كتلة ضوئية"، شوهدت في عدة ولايات بشرق البلاد، يُرجّح أنها نيزك.

وأشار مدونون ومغردون إلى أن النيزك سقط ليلة الجمعة إلى السبت بولايات ميلة وقسنطينة والبويرة شرق الجزائر، دون إحداث أي خسائر تذكر، لكنه خلّف هلعا لدى المواطنين الذين شاهدوا مروره فوق مناطق سكنية.

​​بينما دعت صفحات متخصصة في علوم الفضاء السلطات إلى توضيح طبيعة الجسم المضيء الذي شوهد ليلا من طرف مواطنين وتداول مدونون ومغردون مقاطع فيديو له.

​​فيما أكد مغردون أن سقوط نيزك على الشكل المتداول ظاهرة غريبة في الجزائر، ولم يتعود المواطنون رؤيتها.

​​لكن مغرّدة أوضحت على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن النيزك مر على شكل متوهج، واحترق كليا ولم يسقط في أي منطقة.

​​المصدر: أصوات مغاربية

مبنى وزارة الخارجية الجزائرية
مبنى وزارة الخارجية الجزائرية

استدعى وزير الخارجية الجزائري الثلاثاء سفير فرنسا ليبلغه "احتجاج الجزائر الشديد" على التصريحات التي وصفتها وكالة الأنباء الجزائرية بـ "الكاذبة والبغيضة" ضد الجزائر، والتي تم الإدلاء بها مؤخرا في أحد البلاتوهات التابعة لقناة تلفزيونية فرنسية، حسبما جاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وأوضح بيان لوزارة الخارجية الجزائرية أن "الوزير طلب من سفير فرنسا بالجزائر نقل هذا الاحتجاج إلى أعلى السلطات في بلده".

وزير الخارجية الجزائري بحسب وكالة الأنباء الرسمية "تأسف لكون هذه القناة تصر على تشويه صورة الجزائر".

وبحسب نفس المصدر، فقد تم إبلاغ سفارة الجزائر بباريس لـ"رفع دعوى قضائية ضد هذه القناة التلفزيونية والمتدخل الذي أدلى بهذه التصريحات المشينة إزاء الجزائر".

ولم يُسم بيان الخارجية ولا وكالة الأنباء القناة المعنية، إلا أن وسائل إعلام محلية قالت إن الأمر يتعلق بقناة "فرانس 24" الفرنسية.

وأوضحت صحيفة الخبر قولها "وإن لم يذكر بيان وزارة الخارجية، التصريحات المعنية بالاحتجاج، فعلى الأرجح أنها تتعلق بما قاله متدخل في قناة "فرانس 24"، على أن الوفد الطبي الصيني الذي وصل الجزائر مؤخرا للمساهمة في الحد من انتشار فيروس كورونا وجه في بداية الأمر لمستشفى عين النعجة العسكري."

وقال متدخل، يدعى فرانسيس غيلاس، قدمته القناة على أنه باحث في مركز العلاقات الدولية، إن  "السلطات الجزائرية قامت بتوجيه الوفد الطبي الصيني الذي جاء إلى الجزائر للمساعدة في التكفل بالمصابين بوباء كورونا المستجد إلى مستشفى عسكري بالعاصمة عوض أن يوجه لمستشفيات محافظة البليدة حيث مركز الإصابة بالوباء في الجزائر.

وأعلنت وزارة الصحة الجزائرية الثلاثاء، تسجيل 132 إصابة جديدة إضافة إلى 9 وفيات خلال الـ24 ساعة الماضية، مما يرفع عدد الإصابات الإجمالي إلى 716، والوفيات إلى 44، في حصيلة قياسية جديدة.