سولكينغ- الصورة من حسابه على فيسبوك
سولكينغ- الصورة من حسابه على فيسبوك

قالت وكالة رويترز ووسائل إعلام جزائرية إن عددا من القتلى والجرحى سقطوا خلال تدافع عند أحد مداخل ملعب رياضي في العاصمة الجزائرية مساء الخميس قبيل حفلة لمغني الراب عبد الرؤوف دراجي المعروف بـ"سولكينغ".

وقالت وكالة رويترز نقلا عن مصدر في مستشفى إن خمسة أشخاص على الأقل توفوا في التدافع.

ونقل الموقع الإخباري الإلكتروني الناطق بالفرنسية "تو سور لالجيري" عن مصادر من مستشفيات إن الحفل "شهد مأساة رهيبة: خمسة أشخاص- ثلاثة فتية وفتاتان- قتلوا وجرح 21 آخرين في تدافع".  

وأضاف الموقع الالكتروني أن التدافع حدث "أمام أحد مداخل الملعب".

وتحدث الموقع الإلكتروني لمجموعة الإعلام الخاصة "البلاد" عن "خمس وفيات على الأقل وجرحى، وأوضح أن ممثلا للنيابة توجه إلى المكان ثم إلى مستشفى الجزائر الذي نقل إليه الجرحى.

الجدير بالذكر أنه لم يتسن لموقع الحرة التأكد من صحة الخبر.

وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، نقل عدد من الأشخاص من دون ذكر مصادر أو توضيح ما إذا كانوا في مكان الحادث، أن التدافع حدث قبل ساعة من بدء الحفلة التي جرت بعد ذلك بشكل طبيعي.

وذكروا أن الملعب كان ممتلئا بينما كان عدد من الأشخاص الذين اشتروا بطاقات، عالقين في الخارج.

وقد نشرت مقاطع فيديو تظهر امتلاء الملعب بالجماهير التي حضرت الحفل:

ولم تشر وكالة الأنباء الجزائرية ولا التلفزيون الوطني إلى الحادث.

وقال أربعة أشخاص حضروا الحفلة وكانوا داخل الملعب عند وقوع التدافع إنهم لم يلحظوا أي شيء ولم يعلموا بهذا التدافع. وعند خروجهم من الملعب في نهاية الحفلة حوالى منتصف الليل لم يروا فريق إسعاف.

ويردد المتظاهرون في أغلب الأحيان أغنية "الحرية" التي أهداها مغني الراب الجزائري المقيم في فرنسا إلى لمتظاهرين.

وطرحت الأغنية في مارس الماضي بعد أقل من شهر على بدء التظاهرات الكبيرة في 22 فبراير ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال منذ ذلك الحين.

 

 

 

 

وهران- الجزائر- منظر عام
هوارية إسم تحمله عدة فتيات ونساء في الغرب الجزائري

أعلنت دار النشر الجزائرية الناشرة لرواية الكاتبة إنعام بيوض، الثلاثاء، عن توقيف نشاطها بعد الجدل الكبير الذي أثارته الرواية بسبب ما ضمّته من عبارات وكلمات من اللهجة الجزائرية، اعتبرت "مبتذلة"، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس..

ونقلت الوكالة عن دار النشر  قولها في بيان "نعلن في هذا اليوم انسحابنا من النشر. تاركين الجمل بما حمل كما فعلنا دوما. نعلن أن ميم أغلقت أبوابها منذ اللحظة في وجه الريح، وفي جه النار، .. لم نكن الا دعاة سلم ومحبة ولم نسع لغير نشر ذلك".

ولم تذكر "ميم" بوضوح سبب هذا القرار، إلا ان تزامنه مع الجدل الذي أثارته رواية "هوارية" للكاتبة والمترجمة إنعام بيوض، الفائزة بجائزة آسيا جبار للأدب الجزائري.

ويكفي أن تكتب عبارة "رواية هوارية" على محركات البحث بمواقع التواصل الاجتماعي حتى تصادفك مئات من التعليقات لمدونين ومعلقين جزائريين تباينت مواقفهم حول آخر إنتاج أدبي للكاتبة والمترجمة إنعام بيوض، والذي توج مؤخرا بجائزة "آسيا جبار"، التي تنظمها وترعاها وزارة الثقافة الجزائرية.

فما القصة؟

انطلقت "المعركة الأدبية" حول هذه الرواية، وفق وصف موقع "أصوات مغاربية"، مباشرة بعد إعلان فوز صاحبتها بالمرتبة الأولى في النسخة السابعة من جائزة "آسيا جبار"، إذ انتقد العديد من النشطاء أعضاء لجنة التقييم بالنظر إلى ما اعتبروها "كلمات بذيئة" و"ألفاظا منحطة" وظفتها الروائية إنعام بيوض في أحداث وفصول قصة امرأة من مدينة وهران كانت تعمل عرّافة.

وإنعام بيوض هي أكاديمية ومترجمة وروائية وشاعرة جزائرية، اشتغلت بتدريس الترجمة بشقيها التحريري والشفوي، لأزيد من عشرين سنة في الجامعات الجزائرية، ولها عدة إصدارات من بينها "الترجمة الأدبية: مشاكل وحلول" (2003)، وروايتها: "السمك لا يبالي" (2003)، وديوانها "رسائل لم ترسل" (2003). وتم تعيينها عضوة في المجلس الاستشاري لتقرير المعرفة التابع لبرنامج الأمم المتحدة، وتشغل حاليا منصب مدير عام المعهد العالي العربي للترجمة بالجزائر، التابع لجامعة الدول العربية.

قالت الكاتبة، في تصريحات صحفية مؤخرا، أنها أرادت من خلال رواية "هوارية" أن "تنقل صورة وواقع الناس البسطاء الذين لا يملكون هوية تعطيهم وجودا"، مؤكدة أنها "اختارت مدينة وهران، غربي البلاد، حتى تنقل صورة مبهجة عنها في السنوات التي سبقت العشرية السوداء".

وركز العديد من النشطاء والأدباء على اللغة والمفردات التي استعملتها الروائية إنعام بيوض أثناء تناولها لبعض المواضيع المتعلقة بـ"الجنس"، وهو الأمر الذي أثار جدلا كبيرا بين منتقد لما تضمنته الرواية، وآخرين اعتبروا العمل "نوعا من الحرية الفكرية المتاحة للمفكرين والأدباء".

وكتب الكاتب الجزائري، ندير طيار، معلقا على النقاش الدائر بالقول: "هوارية لأنها فازت بجائزة حركت الساحة الثقافية، وفجرت الأسئلة الحقيقية. وأعادت طرح دور القيم في العمل الفني. ليست المشكلة في 'إنكشاريين جدد أعداء للفن'، ولا في أنصار 'للأدب المنافق'، كما ليست هي في أنصار 'الرواية الفاجرة' ولا في دعاة 'أدب الدعارة". إن جوهر المشكلة في النقاش المحتدم حول رواية هوارية هو عن موقع القيم الأخلاقية في الفن، وفي الكتابة الروائية بشكل خاص".

وأضاف متسائلا "هل يجوز للروائي أن ينقل بيت الدعارة إلى الرواية، بكل تفاصيله، وشخوصه، وقاموسه اللغوي الجاهز؟ أم عليه أن ينقل ذلك، محافظا على الشخوص والتفاصيل، عبر بذل جهد لأجل تشكيل لغة خاصة أدبية راقية؟ هل نحن مطالبون، مثقفين وباحثين جامعيين، بتبني رؤية المدارس الغربية للفن، جملة وتفصيلا؟ أم علينا الاستفادة منها من خلال تكييفها مع قيمنا الأخلاقية وثقافتنا الذاتية؟".

"هوارية" لأنها فازت بجائزة، حركت الساحة الثقافية، وفجرت الأسئلة الحقيقية. وأعادت طرح دور القيم في العمل الفني. ليست...

Posted by ‎نذير طيار‎ on Tuesday, July 16, 2024

في السياق نفسه كتب الروائي واسيني الأعرج "سؤال بسيط: لماذا أثارت رواية "هوارية" زوبعة ظالمة لم تتوقف حتى اللحظة، بينما استقبل فوز الرواية باللغة الأمازيغية "1954... ميلاد أمل" للهاشمي كراش، والرواية المكتوبة بالفرنسية "القمر المفتت" لعبد العزيز عثماني، بهدوء ولم نقرأ شيئا مسيئا للكاتبين؟ لماذا؟ لماذا؟".

سؤال بسيط لماذا أثارت رواية 【هوارية】زوبعة ظالمة لم تتوقف حتى اللحظة، بينما استقبل فوز الرواية باللغة الأمازيغية [1954...

Posted by Waciny Laredj on Monday, July 15, 2024

ودوّنت الإعلامية نسيمة غويل "أما عن  التتويج فهنا فعلا يمكن القول إن رواية هوارية 'بسيطة' مقارنة بروايتها الأولى "السمك لا يبالي"، لكن ما سّر هذا الهجوم والمحاكمة الأخلاقية على كاتبة دون غيرها من الكتاب؟ ومن يقرأ ويشارك مقتطفات من الرواية ويحكم عليها، فلا حديث معه".

أما عن التتويج فهنا فعلا يمكن القول أن رواية هوارية "بسيطة" مقارنة بروايتها الاولى "السمك لا يبالي" التي جاءت بنفس...

Posted by Nassima Ghouli on Monday, July 15, 2024

ويعتبر اسم "هوارية" بالنسبة للمرأة أو "هواري" بالنسبة للرجل من أشهر الألقاب المنتشرة في مدينة وهران، نسبة إلى "الولي سيدي الهواري المغراوي"، حيث يتواجد ضريحة في حي شعبي، أسفل وسط المدينة.

وفي المقابل، اعتبر العديد من النشطاء أن ما وصفوه بـ"الأسلوب الخادش" الذي استعملته الروائية إنعام بيوض "أمرا يسيء إلى سمعة وصورة مدينة وهران".

وقالت الأديبة والإعلامية، فاطمة الزهراء برياح، "كانت إنعام  تدرك جيدا أن أهل مدينة وهران أصحاب الكرم والنخوة لن يرضوا بما كتبته في روايتها وكل أصابع الاتهام موجهة لمدينة تاريخية تقدس كثيرا  اسم هواري  وهوارية.. رمز عائلات  وهران الأشراف، وسيتفاعل الوهرانيون وسيقيمون الدنيا ويقعدونها  بسبب هذه الرواية".

وتابعت "إنعام حرة في ابداعها وفي إباحيتها في روايتها وما تحمله القصة من خيال أو واقع حسب ما نشر من صفحات هذه الرواية، فلقد كتب قبلها روائيون قصصا تحمل الإباحية والانفتاح... فهذا لا يهمنا، لكن السيدة إنعام ليست حرة باستخدم اسم رمزي وله قدسيته في وهران.... وهران العالم الجليل سيد الهواري".