مشهد عام للعاصمة الجزائرية - أرشيفية
مشهد عام للعاصمة الجزائرية - أرشيفية

توفي ثمانية أطفال حديثي الولادة في حريق شهده مستشفى ولادة شرقي الجزائر فجر الثلاثاء، وفقا لما ذكرته مصادر في خدمات الطوارئ لفرانس برس. 

وقال الناطق باسم قوات الدفاع المدني نسيم برناوي: "تمكنا من إنقاذ 11 رضيعا و107 نساء و28 من أفراد الطاقم الطبي للمستشفى"، بعد الساعة الخامسة والنصف فجرا في مستشفى واقع بمنطقة وادي سوف (500 كيلومتر عن العاصمة). 

وأضاف برناوي "للأسف نندم على وفاة الأطفال الثمانية، بعضهم نتيجة الحروق وآخرون جراء استنشاق الدخان".

وفي حين ذكرت تقارير بأن النيابة العامة ستفتح تحقيقا في الحادثة، أشارت أخرى إلى أن "شرارة كهربائية" يحتمل كونها السبب في نشوب الحريق. 

ونشرت وسائل إعلام جزائرية مقطع فيديو، ذكرت فيه أنه يظهر غضب أناس تجمعوا أمام المستشفى، ولم تتمكن الحرة من التأكد بشكل مستقل من صحة الفيديو: 

 

وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.
وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

استلمت الجزائر دعما من الصين، يتمثل في معدات طبية ومستلزمات الوقاية للمساعدة في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب ما صرح وزير جزائري للتلفزيون الحكومي.

ووصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

وقال لطفي بن باحمد الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية: "استلمنا هبة تتكون من مستلزمات وقاية وأجهزة تنفس للتصدي لوباء كورونا. هذه الهبة من جمهورية الصين الشعبية تعبر عن روابط التضامن والأخوّة بين الشعبين".

ومن جهته أوضح السفير الصيني بالجزائر لي ليانهي "نحن في الصين نهتم بالتعاون مع الجزائر في مكافحة وباء كورونا، وممتنون للتضامن الجزائري مع الصين خلال انتشار الوباء وسنواصل تقديم المساعدات للجزائر".

وسجلت الجزائر 42 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا بينها وفاة واحدة الجمعة، لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 409 إصابات مؤكدة و26 وفاة، بحسب المتحدث باسم لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، جمال فورار.