يشهد هذا الطريق حوادث كبيرة ومميتة
يشهد هذا الطريق حوادث كبيرة ومميتة

قتل 12 شخصا وأصيب 46 آخرون في حادث اصطدام بين حافلتين بولاية الوادي 640 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائر.

واصطدمت حافلتين لنقل المسافرين على الطريق الوطني ببلدية اسطيل في الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي.

واستنفرت الحماية المدنية 13 سيارة إسعاف لنقل المصابين إلى مستشفى الوادي، فيما أشارت مديرية الصحة إلى وجود خمس ضحايا في حالة حرجة.

استنفرت الحماية المدنية ثلاثة عشر سيارة اسعاف لنقل المصابي

ونقلت وسائل إعلام جزائرية أن مصالح الحماية المدنية وأيضا عناصر الدرك الوطني تدخلا بدورهما لنقل الضحايا و إسعاف الجرحى والمصابين.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو توثق حجم الكارثة.

وبحسب مواقع جزائرية، يشهد هذا الطريق حوادث كبيرة ومميتة بسبب عدم ازدواجية الطريق، الأمر الذي أخرج سكان المنطقة عدة مرات للاحتجاج مطالبين بجعله مزدوجا، حيث تجري حاليا الأشغال، لكن بوتيرة بطيئة.

مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب عبد المالك درودكال في عملية عسكرية فرنسية
مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب عبد المالك درودكال في عملية عسكرية فرنسية

بعد مطاردة استمرت أكثر من عشرين عاما، لقى زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، عبد المالك درودكال حتفه في عملية عسكرية بدولة مالي.

وأكدت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورنس بارلي، في تغريدة، مقتل درودكال، في عملية فرنسية شمال مالي، بالإضافة إلى عدد من قيادات ما يسم بـ"تنظيم جماعة نصرة الإسلام والمسلمين"‎. 

وعبد المالك درودكال والذي يعرف تنظيميا باسم " أبو مصعب عبد الودود"، هو مسؤول تنظيم ما يعرف بـ "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، والذي اتخذ من أراضي دولة مالي ملجأ له خلال السنوات الأخيرة.

وولد درودكال في سنة 1970 بالبليدة (وسط الجزائر)، وهو حاصل على شهادة البكالوريا شعبة الرياضيات. درس في جامعة البليدة فرع التكنولوجيا بين 1990 إلى 1993، لكنه سرعان ما غادرها والتحق بالجماعات المسلحة سنة 1993، وتخصص في صناعة المتفجرات، بالنظر لتخصصه العلمي.

وانتمى درودكال لكتيبة "جند الأهوال" الإرهابية، التي كانت تنشط شرقي العاصمة الجزائرية، حيث أشرف على "ورشات" صناعة المتفجرات.

وفي عام 2001، صار قياديا في "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" وعُيّن على رأس ما يسمى المنطقة الثانية بالعاصمة.

بات درودكال أميرا للجماعة السلفية للدعوة والقتال سنة 2004 خلفا لأبي إبراهيم مصطفى، الذي قتل في عملية أمنية للجيش الجزائري.

وشهدت فترته عمليات تفجير استهدفت قوات الجيش والدرك، ولم يلبث درودكال حتى غير تسمية تنظيمه في 2007 إلى "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، بعد مبايعته التنظيم الإرهابي الدولي.

وفي ديسمبر من نفس العام، فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات مالية، وجمدت أصول عبد المالك دروكدال بموجب الأمر التنفيذي 13224.

كما حكمت العدالة الجزائرية على درودكال بالإعدام مرات عديدة، آخرها في عام 2017، بتهم الإرهاب.

كما وضع مجلس الأمن الدولي درودكال في قائمة المتطرفين المنتمين لـ"القاعدة"، وأدرجته الولايات المتحدة الأميركية سنة 2011 ضمن "أهم قيادات تنظيم القاعدة المطلوبين" في العالم.