يشهد هذا الطريق حوادث كبيرة ومميتة
يشهد هذا الطريق حوادث كبيرة ومميتة

قتل 12 شخصا وأصيب 46 آخرون في حادث اصطدام بين حافلتين بولاية الوادي 640 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائر.

واصطدمت حافلتين لنقل المسافرين على الطريق الوطني ببلدية اسطيل في الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي.

واستنفرت الحماية المدنية 13 سيارة إسعاف لنقل المصابين إلى مستشفى الوادي، فيما أشارت مديرية الصحة إلى وجود خمس ضحايا في حالة حرجة.

استنفرت الحماية المدنية ثلاثة عشر سيارة اسعاف لنقل المصابي

ونقلت وسائل إعلام جزائرية أن مصالح الحماية المدنية وأيضا عناصر الدرك الوطني تدخلا بدورهما لنقل الضحايا و إسعاف الجرحى والمصابين.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو توثق حجم الكارثة.

وبحسب مواقع جزائرية، يشهد هذا الطريق حوادث كبيرة ومميتة بسبب عدم ازدواجية الطريق، الأمر الذي أخرج سكان المنطقة عدة مرات للاحتجاج مطالبين بجعله مزدوجا، حيث تجري حاليا الأشغال، لكن بوتيرة بطيئة.

وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.
وصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

استلمت الجزائر دعما من الصين، يتمثل في معدات طبية ومستلزمات الوقاية للمساعدة في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب ما صرح وزير جزائري للتلفزيون الحكومي.

ووصل الدعم مساء الجمعة جوا عبر رحلة خاصة، وهو هبة من الصين للجزائر.

وقال لطفي بن باحمد الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية: "استلمنا هبة تتكون من مستلزمات وقاية وأجهزة تنفس للتصدي لوباء كورونا. هذه الهبة من جمهورية الصين الشعبية تعبر عن روابط التضامن والأخوّة بين الشعبين".

ومن جهته أوضح السفير الصيني بالجزائر لي ليانهي "نحن في الصين نهتم بالتعاون مع الجزائر في مكافحة وباء كورونا، وممتنون للتضامن الجزائري مع الصين خلال انتشار الوباء وسنواصل تقديم المساعدات للجزائر".

وسجلت الجزائر 42 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا بينها وفاة واحدة الجمعة، لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 409 إصابات مؤكدة و26 وفاة، بحسب المتحدث باسم لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، جمال فورار.