داخل مسجد بالعاصمة الجزائرية
داخل مسجد بالعاصمة الجزائرية

أثار ناشط جزائري، معروف باسم مروان الباتني، جدلا صاخبا على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما  نشر، على حسابه الشخصي بموقع "تيك توك"، فيديو من داخل مسجد مرفوقا بأغنية راب.

وأثارت الحادثة جدلا كبيرا بين جزائريين، إذ دعا مدونون إلى "فتح تحقيق قضائي على هذا الناشط، ومعاقبته على فعلته، التي لا تتوافق مع قدسية المكان"، في حين اعتبر آخرون "الأمر عاديا ولا يمثل إساءة مباشرة للمسجد".

وأظهر فيديو "التكتوكر" مروان الباتني وهو يدخل إلى أحد المساجد قبل أن يجلس ويشرع في تلاوة القرآن، لكن المثير في القصة، حسب ما أشار إليه مدونون، هو مرافقة كل ذلك بأغنية شهيرة من موسيقى الراب.

ومروان الباتني أحد النشطاء المعورفين على "تيك توك" في الجزائر، ويتخصص في تقليد المشاهير والفنانين.

وتداولت العديد من الصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الأخيرة، أخبارا تفيد بقيام مصالح الأمن باعتقال الأخير، لكن دون أن يتأكد ذلك رسميا.

وتفاعلا مع الحادثة، غرد  ناشط على  صفحته بفيسبوك "القانون الجزائري معروف أنه يعاقب على الإستهزاء بالمعلوم من الدين يعني ممكن طفل يروح بوحدة طويلة".

ونشر  مدون آخر تدوينة جاء فيها "هذا ما ينتج للأسف من تشهير وتشجيع الرداءة.. على مستوى مختلف وسائل التواصل الإجتماعي وحتى التلفزة، قصد غرس هذا الإنحطاط في صميم الجيل الصاعد.. الأمم لا ترتقي إلا بالعلم".

الباتني بلقطة أرشيفية

واختارت صفحات أخرى الاستشهاد بمواد قانونية تنص على معاقبة الأشخاص الذين يتورطون في مرتبطة  حسبهم بالاستهزاء بأمور دينية.

وكتبت صفحة " الجزائر نيوز" على موقع فيسبوك "الحادثة أعادت الجدل حول نوعية بعض المؤثرين ونوعية الرسائل التي يقدمونها لخدمة المجتمع. للإشارة الفن هو رسالة أخلاقية ووسائل التواصل الاجتماعي وسيلة لتقديم رسائل هادفة للمجتمع.. لماذا أصبح المؤثرون عرضة للسخرية والاستهجان في المجتمع؟ ولماذا يحصلون على ملايين المشاهدات رغم ذلك؟".

فريق آخر من النشطاء اختار الدفاع عن "التكتوكر"، مروان الباتني، ودعا إلى "توقيف الحملة التي تستهدفه.

قصف إسرائيلي استهدف مخيما للنازحين في رفح
غارة رفح تسببت في إدانات عالمية

قال مندوب الجزائر لدى الأمم المتحدة، عمار بن جامع، للصحفيين بعد اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي بشأن قطاع غزة، إن الجزائر ستقترح، الثلاثاء، مشروع قرار للمجلس المؤلف من 15 عضوا "لوقف القتل في رفح".

وقال بن جامع إن "الجزائر ستوزع بعد ظهر اليوم (بتوقيت نيويورك) مشروع قرار بشأن رفح". وأضاف "سيكون نصا قصيرا، نصا حاسما، لوقف القتل في رفح".

وأدت غارة إسرائيلية، الأحد، إلى إشعال النيران في مخيم يزدحم بالنازحين برفح مما أسفر عن مقتل 45 شخصا على الأقل وفقا لمسؤولين فلسطينيين. وأثارت الغارة الإسرائيلية غضبا عالميا. 

وبدأت الحرب في قطاع غزة بعد هجوم غير مسبوق نفذته حركة حماس على الأراضي الإسرائيلية في السابع من أكتوبر تسبب بمقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم مدنيون، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

واحتُجز خلال الهجوم 252 شخصا رهائن ونقلوا إلى غزة. وبعد هدنة في نوفمبر سمحت بالإفراج عن نحو مئة منهم، لا يزال 121 رهينة في القطاع، بينهم 37 توفوا، بحسب الجيش.

وخلف الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة ردا على حماس ما لا يقل عن 36050 قتيلا، معظمهم مدنيون، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.