حميدتي في ضيافة بن سلمان

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يلتقي نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو

التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في وقت متأخر من ليل الخميس نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو الذي زار المملكة لعدة ساعات.

وتأتي الزيارة بالتزامن مع اتهام المتظاهرين لقوات الدعم السريع التي يقودها، بقتل المتظاهرين المعتصمين، وبعد تعثر المفاوضات بين قادة الحراك في السودان والمجلس العسكري الحاكم بشأن مجلس يدير البلاد خلال الفترة الانتقالية.

ووصل "حميدتي" إلى جدّة مساء الخميس، في زيارة إلى السعودية، قبل أن يغادرها فجرا.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن الاجتماع بين الأمير محمد بن سلمان والفريق أول محمد حمدان دقلو، الملقب بحميدتي، عقد في مدينة جدة وجرى خلاله بحث التعاون بين البلدين.

وحضر اللقاء، من الجانب السعودي وزير الدولة السعودي الدكتور مساعد العيبان، ووزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، فيما حضر من الجانب السوداني، المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري السوداني الفريق شمس الدين كباشي.

وبحسب الوكالة، فقد كان في استقباله في أرض المطار وفد برئاسة أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل" الذي يشغل أيضاً منصب مستشار الملك سلمان.

وحميدتي هو قائد قوات الدعم السريع التي يشارك آلاف منها في صفوف قوات التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن، الذي بدأ عملياته في آذار/مارس 2015.

وتشكلت قوات الدعم السريع منذ نحو سبع سنوات من ميليشيا الجنجويد التي استخدمها البشير في قمع الحركات المتمردة غير العربية في دارفور، ثم وسع صلاحياتها وأعطى عناصرها رتبا عسكرية وأضافهم إلى الجيش في 2017، وهي متهمة بارتكاب تجاوزات في دارفور.

وأودعت السعودية 250 مليون دولار في المصرف المركزي السوداني في إطار حزمة مساعدات تعهّدت بها المملكة وحليفتها الإمارات لصالح السودان الذي يشهد اضطرابات في خضم عملية انتقال للسلطة.

وكانت الإمارات والسعودية أعلنتا في 21 نيسان/أبريل الماضي تقديم دعم مالي قيمته ثلاثة مليارات دولار للسودان.

على صلة اقتصاد السودان يرزح تحت إرث البشير

ويواصل آلاف المعتصمين تجمعهم أمام مقرّ الجيش وسط الخرطوم لمطالبة الجيش بتسليم السلطة للمدنيين.

ويطالب محتجون بعودة القوات السودانية المشاركة في التحالف في اليمن، وهتفوا ضد السعودية والإمارات ومصر.

ووقعت أعمال عنف وإطلاق رصاص في محيط الاعتصام الأسبوع الماضي أودت بحياة خمسة متظاهرين وضابط جيش وتسبب بإصابة العديد من عناصر قوات الأمن والمواطنين.

على صلة السودان.. من أطلق النار على المعتصمين؟

وحمّل المتظاهرون قوّات الدّعم السّريع شبه العسكريّة مسؤوليّة ما حدث، إلا أن حميدتي قال إنه تم القبض على الجناة.