جون بولتون - مستشار الأمن القومي الأميركي
جون بولتون - مستشار الأمن القومي الأميركي

التقى مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون مع مسؤولين من كوريا الجنوبية الأربعاء لبحث قضايا ثنائية مهمة في خضم خلاف تجاري بين كوريا الجنوبية واليابان وتعثر المحادثات النووية مع كوريا الشمالية ونزاع في مجال جوي إقليمي وقع الثلاثاء.

ويجتمع بولتون مع كبير مسؤولي مكتب الأمن القومي لكوريا الجنوبية تشونج يوي يونج ووزير الدفاع جيونج كيونج-دو ووزيرة الخارجية كانج كيونج-وا في سول لبحث قضايا تشمل إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي وسبل تعزيز التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

ولدى وصوله إلى كوريا الجنوبية في وقت متأخر الثلاثاء كتب بولتون على تويتر يقول إنه "يتطلع لاجتماعات بناءة مع قيادات حليفنا المهم وشريك مهم للغاية للأمن والرخاء في منطقة المحيط الهادي الهندي".

ومن المتوقع أن يطرح الكوريون الجنوبيون الخلاف التجاري القائم مع اليابان والتي فرضت قيودا على صادرات المواد ذات التقنية العالية إلى كوريا الجنوبية.

وتقول سول إن القيود قد تضر بشركات التكنولوجيا العالمية.

وتبحث اليابان رفع كوريا الجنوبية من "قائمة بيضاء" للدول التي تخضع للحد الأدنى من القيود التجارية وهو ما سيقضي بوضع قيود أشد صرامة.

 وتنفي اليابان أن يكون الخلاف حول تعويض الكوريين الجنوبيين الذين أجبروا على العمل لصالح المحتل الياباني خلال الحرب العالمية الثانية هو السبب وراء القيود المتعلقة بالصادرات.

وقال مسؤولون من كوريا الجنوبية الثلاثاء إن طائراتهم الحربية أطلقت مئات الأعيرة التحذيرية قرب طائرة روسية تقول موسكو إنها كانت ضمن أول دورية جوية مشتركة بعيدة المدى في منطقة آسيا والمحيط الهادي مع الصين، مما أثار موجة من الاحتجاجات الدبلوماسية .

 

وقد يعقد ذلك التطور العلاقات ويزيد من حدة التوتر في منطقة يخيم عليها منذ سنوات العداء بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

 

وتعثرت محادثات نزع السلاح النووي بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بعد انهيار القمة الثانية التي عقدت بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في فيتنام في فبراير.

سجلت 60457 وفاة، بينها 44132 في أوروبا
سجلت 60457 وفاة، بينها 44132 في أوروبا

أدى فيروس كورونا المستجد إلى وفاة أكثر من 60 ألف شخص حول العالم، ثلاثة أرباعهم في أوروبا، منذ ظهوره في ديسمبر الماضي، وفق حصيلة جديدة لوكالة فرانس برس تستند إلى مصادر رسمية.

وحتى الساعة 13:30 بتوقيت غرينتش يوم  السبت، سجلت 60457 وفاة، بينها 44132 في أوروبا التي تمثل القارة الأكثر تأثرا. 

وإيطاليا هي الدولة التي سجلت أكبر عدد وفيات في العالم (14681)، تليها إسبانيا (11744)، ثم الولايات المتحدة (7159)، وفرنسا (6507) والمملكة المتحدة (4313). 

ومنذ ظهور "كوفيد-19"، تم رسميا رصد 1.130.204 إصابات حول العالم، أكثر من نصفها في أوروبا (610846)، و290219 إصابة في الولايات المتحدة وكندا و115777 إصابة في آسيا (4124 وفاة).

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا من الحصيلة الفعلية للإصابات إذ أن دولا عدة لا تجري الفحوص إلا للحالات التي تتطلب دخول المستشفى.