السفينة البريطانية ستينا إمبيرو احتجزتها إيران في هرمز
السفينة البريطانية ستينا إمبيرو احتجزتها إيران في هرمز

نقلت وكالة رويترز عن مصدر بريطاني قوله إن لندن لم ترسل أي ممثلين عنها كوسطاء إلى إيران لبحث أزمة الناقلة المحتجزة لدى طهران.

وكان مساعد للمرشد الإيراني الأعلى قال إن بريطانيا أرسلت وسيطا لبحث تحرير الناقلة البريطانية التي احتجزتها طهران الأسبوع الماضي، حسبما نقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية.

وقال دبلوماسي بريطاني لوكالة رويترز: "نحن لسنا على علم بوجود أي ممثلين في إيران".

وتصاعد التوتر بين إيران وبريطانيا بعدما احتجزت إيران الناقلة ستينا إمبيرو بدعوى أنها اصطدمت بقارب صيد.

قررت جامعة القاهرة، فتح تحقيق للوقوف على أسباب التقصير
قررت جامعة القاهرة، فتح تحقيق للوقوف على أسباب التقصير

بعد إصابة 17 شخصا من العاملين في المعهد القومي المصري للأورام بفيروس كورونا المستجد، يتوزعون بين طبيب وممرض، أعلنت جامعة القاهرة فتح تحقيق.

وقال بيان للجامعة "قررت جامعة القاهرة فتح تحقيق حول إصابة 17 شخصا من الأطباء (والممرضين)"، موضحا أنّ الهدف "الوقوف على أسباب التقصير إنْ وجدت"، كما تم عزل الحالات التي ثبتت إصابتها والمخالطين لها.

وأثارت هذه الحادثة غضب المصريين ووصفتها وسائل إعلام مصرية ومغردون بالكارثة والفضيحة.

وأكد محمود علم الدين، المتحدث باسم الجامعة، أن الإصابات المعلنة في معهد علاج السرطان مشمولة ضمن إحصاءات وزارة الصحة وقال "لا يُعلن رقم إلا في إطار إحصاءات وزارة الصحة".

وكانت وزارة الصحة المصرية أعلنت الجمعة الحصيلة الأخيرة للإصابات وحالات الوفاة الناتجة عن الإصابة بالفيروس.

وسجلت مصر حتى الجمعة 985 إصابة، تشمل 66 حالة وفاة و216 حالة تم إعلان تعافيها.

ووفقا لبيان الجامعة، سيتم "وقف العمل بالمعهد القومي للأورام لمدة يوم واحد فقط (السبت)، على أن يقتصر استقبال العيادات الخارجية خلال الفترة المقبلة على الحالات العاجلة والطارئة".

ويتجاوز عدد العاملين في المعهد الألف.

وكانت نقابة الأطباء في مصر أعلنت الإثنين وفاة أول طبيب مصري بالفيروس، وهو من بورسعيد، إحدى محافظات قناة السويس.

والأسبوع الماضي، فرضت مصر حظر تجوال ليلي لمدة أسبوعين، في محاولة لاحتواء تفشي الوباء.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (نحو 250 دولار)، وقد تصل العقوبة إلى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.