أمينة جول الرئيسة الجديدة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي الأممي
أمينة جول الرئيسة الجديدة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي الأممي

تمت صباح الخميس تزكية النرويجية منى جول رئيسة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة.

وأصبحت جول خامس امرأة تتولى رئاسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي بعد أن عملت كأحد نواب رئيسة المجلس الأربعة.

وفي خطاب تنصيبها، أكدت جول أن المهام التي أنشئ من أجلها المجلس "لا تزال مقنعة وشديدة الأهمية"، كما كانت في لحظة تأسيسه في عام 1945، أي "تعزيز التعاون الدولي في القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ".

​​كما أكدت المسؤولة الأممية الجديدة أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي سيوفر فرصا عظيمة لمساعدة المجتمع الدولي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مضيفة أن طموحها هو أن تجعل المجلس "يعمل بشكل أفضل، كنظام مترابط" وأنها ستعمل "لضمان تحقيقنا جميعا لأهدافنا".

وأشارت إلى دعوة الأمين العام لإجراء "تغييرات جريئة في تمويل الأمم المتحدة"، مؤمنة على أن "نظام الأمم المتحدة الإنمائي يحتاج إلى تمويل أكثر مرونة يمكن التنبؤ به" بشكل أفضل.

جول شددت كذاك على أن "الأمم المتحدة ينبغي أن تكون ذات قيمة للناس"، وتوقعت أن تسفر التغييرات، التي تعمل الهيئة الأممية على تنفيذها، عن نتائج "أفضل وأكثر تماسكا وفعالية" في أعمالها.

​​من جانبها، أشادت نائبة الأمين العام، والرئيسة السابقة للمجلس أمينة محمد بانتخاب المجلس للسنة الثالثة على التوالي، لقيادة نسائية.

وأكدت المسؤولة الأممية أنه لا تزال هناك تحديات كبيرة، وحاجة إلى مزيد من العمل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مضيفة أن على المجلس أن يواصل أداء عمله الهام، "مع انتقال العالم إلى مرحلة جديدة لتنفيذ خطة عام 2030".

نقل رئيس الوزراء البريطاني للرعاية المركزة بعد تدهور حالته
نقل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى المستشفى، بعد عشرة أيام من إعلان إصابته بكورونا

بعد أقل من 24 ساعة من إدخاله المستشفى مع استمرار أعراض مرض كوفيد-19، أدخل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون العناية المركزة، بحسب ما أعلنت الحكومة. 

وقال المتحدث باسم جونسون إن "الحال الصحية لرئيس الوزراء تدهورت وبناء على توجيهات فريقه الطبي تم إدخاله قسم العناية المركزة في المستشفى". وأوضح في بيان أن "رئيس الوزراء طلب من وزير الخارجية دومينيك راب (...) أن ينوب عنه حيثما تقتضي الضرورة".

وبعد ساعات من إدخاله العناية المشددة، قالت وسائل إعلام بريطانية إن جونسون وضع على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وكان جونسون أعلن في 27 مارس أنّه مصاب بكوفيد-19 وأنّ أعراضه طفيفة، وقرّر البقاء في حجر صحّ في مقر رئاسة الحكومة لسبعة أيام.

وكان مقرّرًا أن يخرج من الحجر الجمعة، إلا أنّه قال في تسجيل فيديو نشر على تويتر "لقد تحسّنت حالتي (...) لكن لا يزال لدي أحد العوارض"، مشيرًا الى أنه لا يزال يعاني "ارتفاعا في الحرارة".

ونُقل جونسون للمستشفى يوم الأحد وخضع لفحوص يوم الاثنين بعد أن ظهرت عليه أعراض متواصلة لكوفيد-19 على مدى عشرة أيام. لكن الحكومة قالت إن معنوياته عالية ويؤدي واجبات منصبه، قبل أن يتم نقله إلى العناية المركزة.

وسُئل  وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في مؤتمر صحفي إن كان تحدث إلى جونسون يوم الاثنين فقال "تحدثت إلى رئيس الوزراء مطلع الأسبوع. رأست الاجتماع الصباحي الذي عادة ما يرأسه (جونسون). أُحيط علما بكل التطورات الجارية". 

وأضاف راب لاحقا أن آخر مرة تحدث فيها إلى جونسون بشكل مباشر "كانت يوم السبت".

وتخطت حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد في بريطانيا عتبة الخمسة آلاف، وفق ما أظهرت أرقام رسمية نشرت الإثنين، بيّنت وفاة 439 شخصا في الساعات الأربع والعشرين الماضية، بينهم طفل في الخامسة من عمره.

وتمنى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأحد، الشفاء العاجل لجونسون وهو أحد أهم المسؤولين في العالم المصابين بالمرض إنّه "واثق" من أنّ رئيس الوزراء البريطاني سيتعافى. 

وصرح ترامب في مؤتمر صحافي، الأحد، "إنّه صديق لي، إنّه رجل عظيم وقائد عظيم. لقد نُقل إلى المستشفى اليوم، ولكنّني متفائل وواثق أنّه سيكون بخير".