من مسيرات نظمتها "حركة نيجيريا الإسلامية" للمطالبة بالإفراج عن الزعيم الشيعي إبراهيم زكزكي. أرشيفية
من مسيرات نظمتها "حركة نيجيريا الإسلامية" للمطالبة بالإفراج عن الزعيم الشيعي إبراهيم زكزكي. أرشيفية

دانت جماعة نيجيرية شيعية أمرا أصدرته محكمة يتيح للحكومة حظرها لاتهامها بـ "الإرهاب" بعد موجة من الاحتجاجات الدامية في العاصمة.

وقتل ستة محتجين على الأقل وصحفي وضابط في الشرطة الاثنين عندما اندلعت أعمال عنف خلال مسيرة نظمتها "حركة نيجيريا الإسلامية" للمطالبة بالإفراج عن الزعيم الشيعي إبراهيم زكزكي الموالي لإيران.

وذكرت صحيفة "بنش" السبت أن محكمة في أبوجا أصدرت أمرا يسمح للحكومة بتصنيف نشاطات الحركة أنها "ارهابية وغير شرعية".

ويتعين على السلطات نشر الأمر في الجريدة الرسمية وصحيفتين أخريين ليصبح ساريا.

وأكدت مصادر في القضاء صدور الأمر، رغم أن الحكومة لم تصدر أي تصريح رسمي بهذا الخصوص.

​​وفي مؤتمر صحفي في أبوجا الأحد، دان يحيى داهيرو المسؤول البارز في الحركة الشيعية المتشددة التي تنشط في شمال نيجيريا، أمر المحكمة ووصفه بأنه "تطور خطير".

وقال "لا يمكنكم أبدا أن توقفوا إيديولوجية، لا يمكنكم أن توقفوا فكرة، ولا يمكنكم أبدا أن توقفوا ديننا"، مؤكدا أن الاحتجاجات لن تتوقف حتى الإفراج عن زكزكي.

واعتقل زكزكي بعد أعمال عنف خلال مراسم دينية في ديسمبر 2015.

وتقول منظمات حقوقية إن نحو 350 شخصا معظمهم من المشاركين العزل في المراسم قتلوا بنيران الجيش النيجيري.

سجلت 60457 وفاة، بينها 44132 في أوروبا
سجلت 60457 وفاة، بينها 44132 في أوروبا

أدى فيروس كورونا المستجد إلى وفاة أكثر من 60 ألف شخص حول العالم، ثلاثة أرباعهم في أوروبا، منذ ظهوره في ديسمبر الماضي، وفق حصيلة جديدة لوكالة فرانس برس تستند إلى مصادر رسمية.

وحتى الساعة 13:30 بتوقيت غرينتش يوم  السبت، سجلت 60457 وفاة، بينها 44132 في أوروبا التي تمثل القارة الأكثر تأثرا. 

وإيطاليا هي الدولة التي سجلت أكبر عدد وفيات في العالم (14681)، تليها إسبانيا (11744)، ثم الولايات المتحدة (7159)، وفرنسا (6507) والمملكة المتحدة (4313). 

ومنذ ظهور "كوفيد-19"، تم رسميا رصد 1.130.204 إصابات حول العالم، أكثر من نصفها في أوروبا (610846)، و290219 إصابة في الولايات المتحدة وكندا و115777 إصابة في آسيا (4124 وفاة).

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا من الحصيلة الفعلية للإصابات إذ أن دولا عدة لا تجري الفحوص إلا للحالات التي تتطلب دخول المستشفى.