الناقلة ستينا امبيرو
الناقلة ستينا امبيرو

قالت بريطانيا الاثنين إن ترفض فكرة الإفراج عن الناقلة الإيرانية مقابل إفراج طهران عن الناقلة التي ترفع علما بريطانيا والتي احتجزتها طهران في الخليج.

وتصاعدت حدة التوتر بين لندن وطهران بعدما احتجزت إيران الناقلة البريطانية "ستينا إمبيرو" في وقت سابق هذا الشهر.

وجاء هذا بعدما احتجزت بريطانيا ناقلة إيرانية في جبل طارق يشتبه في أنها كانت تنقل نفط إلى سوريا في خرق للعقوبات الأوروبية.

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب: "إنه لن يكون هناك تبادل".

وطالب راب إيران باحترام القانون الدولي.

وتصاعد التوتر في الخليج إثر سلسلة من الحوادث التي تورطت فيها إيران من بينها الهجوم على ناقلات نفط.

الخارجية الأميركية كانت قد أدرجت المولى على لائحة الإرهاب منتصف مارس
الخارجية الأميركية كانت قد أدرجت المولى على لائحة الإرهاب منتصف مارس

رحب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الاثنين، بإدراج مجلس الأمن الدولي، زعيم تنظيم داعش الإرهابي، المدعو أمير محمد عبد الرحمن المولى، على لائحة العقوبات.

وقال بومبيو في تغريدة على تويتر، إن الولايات المتحدة ترحب بهذا الإدراج، وأضاف أنها "خطوة هامة اتخذها المجتمع الدولي لضمان إلحاق الهزيمة الدائمة بداعش".

 

وقد أدرج مجلس الأمن الدولي، في وقت سابق، المولى، على لائحة العقوبات.

وقررت لجنة العقوبات في المجلس، إدراج المولى وهو عراقي الجنسية، على لائحة العقوبات بموجب القرار رقم 2368 الخاص بفرض عقوبات على تنظيمي داعش والقاعدة، بتهمة "التخطيط لأنشطة نيابة عن داعش والقاعدة وتمويل هذه المنظمات".

وذكرت اللجنة أن "المولى لعب دورا في اختطاف الإيزيديات وقتلهن والاتجار بالبشر".

يشار إلى أن الخارجية الأميركية أدرجت المولى على لائحة الإرهاب في منتصف مارس الماضي.

وفي 27 أكتوبر من العام الماضي، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مقتل أبو بكر البغدادي في عملية خاصة نفذتها قوات بلاده، شمال غربي سوريا.