عناصر في الشرطة الألمانية- أرشيف
عناصر في الشرطة الألمانية- أرشيف

أعلنت السلطات الألمانية انها شنت حملة ملاحقة على أشخاص يشتبه بانتمائهم الى جماعة يمينية متطرفة عنيفة.

وقال الادعاء الاتحادي انه جرت مداهمة مساكن ستة مشتبهين، وتفتيش مساكن أربعة آخرين ليسوا مشتبها بهم يوم الثلاثاء. ووقعت المداهمات في أربع ولايات.

ويزعم أن المشتبه بهم اسسوا جماعة باسم "كتيبة العاصفة" العام الماضي كمنظمة تابعة لما يسمى "كتيبة الذئب".

وقال الادعاء في بيانه أن هدف الجماعة المعلن هو "إعادة ازدهار وطن أم حر" يتماشى مع "القانون التيوتوني الأخلاقي"، وأنه يشتبه في أنه ربما أعد لاستخدامه في أعمال عنف.

وأضاف الادعاء أن الهدف من مداهمات الثلاثاء هو جمع مزيد من الأدلة وتحديد ما إذا كان بحوزة المشتبهين أسلحة.

مسؤولون : الشيعة العراقيون العائدون من سوريا مصابون بـ"كورونا
مسؤولون : الشيعة العراقيون العائدون من سوريا مصابون بـ"كورونا

قال مسؤول عراقي رفيع المستوى ومسؤولون صحيون، إن بعض الحجاج الشيعة العائدين إلى العراق من سوريا ثبت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، مما أثار مخاوف من أن سفر الحجاج قد يكون مصدرا لانتشار المرض بشكل أكبر في أنحاء البلاد، وفقا لوكالة "رويترز".

وسجل العراق حتى الآن 547 حالة اصابة بالفيروس التاجي و 42 حالة وفاة معظمها في الأسبوع الماضي.

وقالت سلطات كربلاء إنها سجلت 11 حالة إصابة بفيروس كورونا في مدينة كربلاء بين الحجاج الذين عادوا الأسبوع الماضي من سوريا بعد زيارة مزار ديني هناك.

وقال محافظ المدينة نصيف الخطابي في مقطع فيديو نُشر على فيسبوك: "كل من عاد مؤخرًا من سوريا تم عزله للتأكد من أنه غير مصاب بفيروس كورونا".

وأضاف الخطابي إنه كان يتعين على الحكومة المركزية إدراج سوريا بين الدول التي يمنع العراق السفر منها أو إليها.

كما قال مسؤولو الصحة إن هناك أربع حالات إصابة أخرى بالفيروس التاجي في مدينة النجف بين الحجاج الذين زاروا دمشق الأسبوع الماضي.

وكانت سوريا أبلغت خلال الأيام الماضية عن تسجيل تسع حالات إصابة بالفيروس فقط، وحالة وفاة واحدة، بينما يؤكد أطباء أن هناك المزيد من الحالات لم يتم الإعلان عنها.

ويواصل آلاف الحجاج من إيران، وهي نقطة مركزية لفيروس كورونا في الشرق الأوسط، والعراق ودول أخرى، الذهاب إلى سوريا لزيارة ضريح السيدة زينب في دمشق.