لقطة تظهر الحرائق في غابات سيبيريا
لقطة تظهر الحرائق في غابات سيبيريا

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، بإرسال الجيش للمساهمة في إخماد حرائق كبرى تلتهم غابات في سيبيريا منذ أسابيع ما أتى على ملايين الهكتارات وغطى مدنا بكاملها بالدخان.

وبحسب بيان نشر على موقع الكرملين الإلكتروني فإن الرئيس الروسي اتخذ هذا القرار بعدما تلقى تقريرا من وزير الأوضاع الطارئة يفغيني زينيتشيف.

من جهتها وجهت منظمات الدفاع عن البيئة تحذيرا في الأيام الماضية بسبب عدم تحرك السلطات الروسية في مواجهة هذه الحرائق الكبرى.

صور الأقمار الصناعية تظهر مؤشر اتجاه الرياح (يمينا) ونقاط تمركز الحرائق (يسارا) فوق سيبيريا الروسية في 25 يوليو 2019

​​وبعد صدور بيان الكرملين، أعلنت وزارة الدفاع الروسية إرسال عشر طائرات وعشر مروحيات إلى منطقة كراسنويارسك، إحدى المناطق الأكثر تضررا حيث يتحرك حوالى 800 رجل إطفاء حاليا، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. 

وقالت الوزارة كما نقلت عنها وكالات الانباء الروسية إن "الفرق تتلقى تعليمات وتحضر رحلاتها" مضيفة أن هؤلاء العسكريين متخصصون في مكافحة حرائق الغابات.

وغطى الدخان المنبعث جراء تلك الحرائق حوالى مئة بلدة في المنطقة، لكنه وصل أيضا الى المدن الكبرى في منطقة التاي (سيبيريا الغربية) والأورال مثل ايكاتيرنبورغ وتشيليابينسك.

وكل سنة تندلع حرائق كبرى في غابات سيبيريا الشاسعة إلى درجة أن السلطات كانت تقرر البدء باخمادها فقط إن شكلت تهديدا للسكان.

لكن حجمها هذه السنة وصل إلى مستوى استثنائي وأثار مخاوف من أثر بيئي على المدى الطويل بحسب جمعيات مدافعة عن البيئة طالبت السلطات بالتحرك لمكافحة تلك الحرائق.

وبحسب الأرقام الرسمية فإن حوالي ثلاثة ملايين هكتار من الأراضي كانت مشتعلة الأربعاء. وقالت منظمة "غرينبيس" إن 12 مليون هكتار احترقت هذه السنة.

 

لقطة من المقطع المصور الذي بث كلمة بن غفير
لقطة من المقطع المصور لكلمة بن غفير | Source: social media

اقتحم وزير الأمن القومي الإسرائيلي، إيتمار بن غفير، صباح الخميس، باحات الحرم القدسي، وذلك للمرة الخامسة منذ توليه منصبه.

وقال الوزير الذي ينتمي إلى اليمين المتطرف أثناء اقتحامه باحات الحرم القدسي، تحت حراسة عدد من أفراد الشرطة الإسرائيلية: "جئت إلى هنا، إلى أهم مكان بالنسبة لدولة إسرائيل، ولشعب إسرائيل، للصلاة من أجل المختطفين (الرهائن)، ومن أجل عودتهم إلى ديارهم".

وشدد على أن ذلك يجب أن يتم "لكن من دون صفقة غير شرعية، ومن دون استسلام".

وختم بالقول: "أصلي وأعمل جاهداً أيضاً لكي يتمتع رئيس الوزراء (الإسرائيلي بنيامين نتانياهو) بالقوة حتى لا يتراجع، وأن يتوجه إلى النصر".

وكانت تقارير إسرائيلية قد ذكرت آنفا أن "خلافا كبيرا" وقع بين نتانياهو وبن غفير، حيث دخل الثنائي في معارك كلامية ساخنة، قال فيها نتانياهو ساخرا إنه "لا يدير روضة أطفال"، في إشارة إلى طريقة تعامل الوزير اليميني المتشدد في الحكومة.

نزاع "سياسي" بين حزبين دينيين.. هل اقتربت الانتخابات المبكرة في إسرائيل؟
دخل حزبان قوميان دينيان ضمن الائتلاف الإسرائيلي الحاكم فيما وصف بأنه "نزاع مرير" على خلفية قضية عقائدية في البرلمان (الكنيست)، مما أدى لعدم التصويت على مشروع القانون، الاثنين، في وقت لا تزال تعيش فيه البلاد حربا ضد حركة حماس بقطاع غزة.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، نقلا عن مصادر مقربة من وزير الأمن القومي، أن نتانياهو كان قد "وعده سرًا بضمه إلى المجلس الحكومي المصغر لإدارة الحرب، لكنه أخلف وعده".

وكان بن غفير قد هدد في حديث سابق لإذاعة الجيش الإسرائيلي، بـ"تشويش عمل الحكومة في حال لم تتم تلبية مطلبه، وذلك لرغبته في إحداث تغيير في مجلس الحرب".

ونقلت هيئة البث، أن نتانياهو "تحدث إلى مقربين سياسيين" وقال عن الوزير بن غفير: "أنا لا أدير روضة أطفال. من المستحيل العمل بهذه الطريقة. إنه لا يجيب على اتصالاتي الهاتفية ولا يحضر الاجتماعات".

يشار إلى أن هذه المرة الخامسة التي يقتحم فيها الوزير المتطرف باحات المسجد الأقصى، منذ توليه منصبه عام 2022.