إجلاء مدنيين باكستانيين من كشمير
إجلاء باكستانيين من كشمير

أعلن الجيش الهندي الأحد أنه قتل العديد من المهاجمين الباكستانيين الذين حاولوا عبور خط وقف إطلاق النار الذي يمثل الحدود الفعلية بين شطري كشمير، فيما يتفاقم التوتر في المنطقة المتنازع عليها ويسارع آلاف السياح إلى الفرار منها مذعورين.

وعادت كشمير إلى مسرح الأحداث في الأيام الماضية بعد أشهر على هجوم دام شنه مسلحون على قافلة عسكرية هندية، تبنته جماعة مقرها باكستان ما أدى إلى هجمات جوية حدودية.

والدولتان النوويتان تسيطران على أجزاء من المنطقة الواقعة في الهيملايا منذ انتهاء الاستعمار البريطاني لشبه القارة في 1947. وتطالب كل منهما بالسيادة على كامل المنطقة.

ونشرت الهند 10 آلاف جندي على الأقل في تلك المنطقة في الأيام القليلة الماضية، وذكرت تقارير وسائل الإعلام أن أوامر صدرت ل 25 الفا جندي آخرين بالتوجه إلى كشمير. وينتشر هناك أساسا 500 الف من قوات الأمن الهندية.

وأعلنت الحكومة أيضا تدابير أمنية أخرى، بينها دعوة لتخزين المواد الغذائية والوقود ، إثر تهديدات بعمليات إرهابية.

ووسط تصاعد الهلع بين الأهالي وطوابير الانتظار الطويلة أمام محطات الوقود ومتاجر السلع الغذائية وآلات صرف الأموال، تبادلت الهند وباكستان الاتهامات.

وقال الجيش الهندي الأحد إنه أحبط محاولة لفريق باكستاني يضم عناصر نظاميين من الجيش إضافة إلى مسلحين، لعبور خط المراقبة الذي يفصل كشمير، ما أدى إلى مقتل "بين خمسة إلى سبعة" مهاجمين.

ونفت باكستان الاتهامات قائلة إن "لا أساس لها" واتهمت الهند باستخدام قنابل عنقودية ضد مدنيين، ما أدى إلى مقتل شخصين -- أحدهما صبي في الرابعة من العمر --وإصابة 11 آخرين بجروح خطيرة، لكن نيودلهي ذلك.

ويسارع السياح والطالب إلى مغادرة كشمير منذ إعلان حكومة ولاية جامو وكشمير أن عليهم المغادرة "فورا" وسط معلومات استخباراتية جديدة تتعلق ب"تهديدات إرهابية" لموسم حج هندوسي كبير في المنطقة.

وأصدرت بريطانيا وألمانيا تحذيرات من السفر إلى المنطقة.

لكن فيما شدد الجيش الهندي وحكومة الولاية على المخاطر الأمنية، اثار مسؤولون كشميريون ومن المعارضة في نيودلهي مخاوف من أن يكون نشر الجنود الإضافيين له أسباب أخرى.

ومن تلك المخاوف احتمال أن تقوم حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي الهندوسية القومية بتنفيذ تهديد بإلغاء الوضع الخاص الممنوح لكشمير بموجب الدستور.

وحذر قادة سياسيون في المنطقة من أن إلغاء حقوق يضمنها الدستور -- مثل سكان الولاية فقط يمكنهم شراء أراض في المنطقة -- يمكن أن يثير اضطرابات في الولاية ذات الغالبية المسلمة.

وتقاتل مجموعات متمردة منذ عقود الجنود الهنود المنتشرين في الشطر الذي تديره نيودلهي من كشمير، سعيا لدمج المنطقة مع باكستان أو الاستقلال.

وأدى النزاع إلى مقتل عشرات الالاف غالبيتهم من المدنيين

   ملكة جمال بريطانيا تقرر وضع تاج الجمال جانبا واستبداله بسماعة الطبيب للانضمام إلى الخطوط الأمامية لمواجهة وباء كورونا
ملكة جمال بريطانيا تقرر وضع تاج الجمال جانبا واستبداله بسماعة الطبيب للانضمام إلى الخطوط الأمامية لمواجهة وباء كورونا

قررت بشا موخيرجي، التي توجت بلقب ملكة جمال بريطانيا في 2019، وضع تاج الجمال جانبا واستبداله بسماعة الطبيب للانضمام إلى الخطوط الأمامية لمواجهة وباء كورونا الذي حصد أرواح أكثر من 5300 شخص في المملكة المتحدة.

وكانت الحسناء التي ولدت في الهند، قد قررت تعليق مشوارها المهني في مجال الطب للتركيز على العمل الخيري بعد مشاركتها في مسابقة ملكة جمال العالم.

وقالت موخيرجي لشبكة CNN الأميركية إنها عادت إلى وطنها لمساعدة زملائها في قطاع الرعاية الصحية على مواجهة الجائحة العالمية.

وبحسب الشابة البالغة 24 عاما، فإنها لم تشعر أن من المناسب استمرارها في ارتداء تاج ملكة جمال بريطانيا حتى وإن كانت تقوم بالعمل الإنساني، بينما يخاطر زملاؤها بأرواحهم من أجل مساعدة المصابين بكوفيد-19. 

وتابعت "عندما تقوم بكل هذا العمل الإنساني في الخارج، يبقى متوقعا منك أيضا أن تضعي التاج وتستعدي.. وتبدين جميلة"، وأردفت "أردت أن أرجع إلى الوطن. أردت أن أعود وأتوجه مباشرة إلى العمل".

موخيرجي كشفت للمحطة الأميركية أنها كانت في الهند لتمثيل منظمة خيرية هي سفيرة لها، عندما بدأ زملاؤها في مستشفى بلرغريم في مدينة بوسطن البريطانية يراسلونها ويشاركونها الصعوبات التي يواجهها من هم في الخطوط الأمامية في الحرب على الأزمة الصحية.

وبما أنها عملت طبيبة مبتدئة قبل فوزها بلقب ملكة الجمال، اتصلت موخيرجي بالمستشفى وأبلغت المسؤوليبن أنها ترغب في العودة إلى مركزها.

وأوضحت الشابة المتخصصة في طب الجهاز التنفسي "شعرت بأن هذا ما حصلت على شهادة علمية من أجله، وأن ما من وقت أفضل لأكون طرفا في هذا القطاع بالتحديد أكثر من الآن".

وأردفت أن طريقة احتفاء العالم بأسره بجميع هؤلاء العمال الأساسيين كان رائعا، "وأردت أن أكون جزءا من هؤلاء، وعلمت أن بإمكاني المساعدة".

وسيتنضم الحسناء البريطانية إلى صفوف الأطباء الذين يحاربون كوفيد-19 بعد انتهاء فترتها في الحجر الذاتي التي تستمر 14 يوما. 

وانتقلت موخيرجي التي ولدت في مدينة كولكاتا إلى مدينة ديربي البريطانية عندما كانت في التاسعة من عمرها.