قمع بوليسي غير مسبوق في موسكو
قمع بوليسي غير مسبوق في موسكو

اعتقلت الشرطة الروسية بالقوة نحو 800 شخص خلال مظاهرات شعبية حاشدة في موسكو احتجاجا على منع شخصيات معارضة من الترشح للانتخابات المحلية في العاصمة الشهر المقبل.

​​الفيديوهات التي نشرتها فعاليات معارضة على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر قوات الشرطة وهي تعتدي بالضرب على متظاهرين "بطريقة غير إنسانية" على حد تعليق أحدهم.

​​الحقوقية الروسية "باولا شيرتوك" نشرت فيديو وأرفقته بتعليق صادم جاء فيه "قامت شرطة مكافحة الشغب بالخروج بكامل قوتها مرفوقة بالكلاب وقامت بضرب المحتجين وجرهم على الأرض".

​​وتابعت "طلب زوج من المتظاهرين سيارة إسعاف لواحد من المتظاهرين كسرت أضلاعه، فرفض أعوان الشرطة مساعدته بحجة أن لا شيء أصابه".

الشرطي ادعى بحسب "شيرتوك: أن لا أحد ضرب الشاب المشتكين بالرغم من أن هناك فيديو يوثق ذلك.

​​يذكر أن من بين المئات الذين تم اعتقالهم اليوم في موسكو، الناشطة البارزة "ليوبوف سوبول"، التي شاركت في جميع المظاهرات التي نظمت خلال لأسابيع الأخيرة للمطالبة برفع الحظر عن الترشح لانتخابات سبتمبر القادم.

​​رستم أداغاموف، معارض شارك في مظاهرات موسكو، كتب على صفحته في تويتر "قوات الشرطة اعتدت بوحشية غير مسبوقة على متظاهرين سلميين في العاصمة موسكو".

وتشهد موسكو كل سبت مظاهرات حاشدة للمطالبة بانتخابات نزيهة وإعطاء الفرصة للمعارضة للترشح في الانتخابات المحلية القادمة.

والأسبوع الماضي، احتجزت السلطات الروسية نحو 1400 محتج لمشاركتهم في احتجاجات مماثلة.

عرض معرض كامل

​​
وتتهم المعارضة سلطات العاصمة الروسية برفض السماح لناشطيها ومرشحين مستقلين بتقديم ترشيحاتهم لانتخابات مجلس بلدية موسكو المرتقبة شهر سبتمبر المقبل.

ومن بين المرشحين، الذين منعتهم موسكو من خوض الانتخابات، عدد من حلفاء المعارض البارز أليكسي نافالني، الذين يتهمون رئيس البلدية الموالي للكرملين سيرغي سوبيانين بالسعي إلى خنق المعارضة بالاستعانة بقوات الشرطة.

Palestinians inspect damage after Israeli settlers attacked the village of al-Mughayyer
Palestinians inspect damage after Israeli settlers attacked the village of al-Mughayyer

دانت فرنسا "بأشدّ العبارات أعمال العنف التي ارتكبها مستوطنون ضد مدنيين فلسطينيين في الضفة الغربية"، ودعت السلطات الإسرائيلية إلى "سوق مرتكبي أعمال العنف هذه إلى العدالة دون تأخير"، وفق بيان أصدرته وزارة الخارجية الفرنسية مساء الثلاثاء.

وأثار مقتل الفتى الإسرائيلي بنيامين أحيمئير (14 عاماً) في ظروف غامضة في الضفة الغربية المحتلة مطلع الأسبوع ردود فعل انتقامية واسعة النطاق من جانب

وهاجم مستوطنون قرى في الضفة الغربية المحتلة وأشعلوا النار في منازل فلسطينيين وسياراتهم خلال عطلة نهاية الأسبوع، ما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل، في إطار عمليات أنتقامية على مقتل فتى إسرائيلي، بنيامين أحيمئير (14 عاماً) في ظروف غامضة في الضفة.

إضافة إلى ذلك، قُتل فلسطينيان بالرصاص الإثنين في شمال الضفة الغربية المحتلة بعد اشتباكات مع مستوطنين إسرائيليين، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية الاثنين.

وجاء في بيان الخارجية الفرنسية أنّ فرنسا "تدين جريمة قتل" الفتى الإسرائيلي، لافتة إلى أن هذه الجريمة "لا تبرر بأي شكل من الأشكال أعمال العنف هذه".

والاثنين، قتلت القوات الإسر ائيلية  الفتى الفلسطيني يزن اشتية (17 عاما) في الضفة الغربية. وقال متحدث باسم شرطة الحدود الإسرائيلية إن قوات سرية من شرطة الحدود، بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي، نفذت عملية في مدينة نابلس لاعتقال مشتبه به. وذكر المتحدث أنه خلال العملية وقعت أعمال شغب ألقى خلالها شخص عبوة ناسفة على القوات فقتلته الوحدة السرية بالرصاص.

وأضاف البيان  الفرنسي أنّ باريس تدين أيضاً "بأشدّ العبارات أعمال العنف التي ارتكبها مستوطنون ضد مدنيين فلسطينيين في الضفة الغربية. هذه الهجمات المسلّحة والمنسّقة والتي شنّت في حضور الجيش الإسرائيلي أدّت بالفعل إلى مقتل أربعة مدنيين فلسطينيين". وقد ندّد الخارجية في بيانها بـ"أفعال غير مقبولة".

وتابعت الخارجية أنّ "فرنسا تدعو السلطات الإسرائيلية إلى سوق مرتكبي أعمال العنف هذه إلى العدالة دون تأخير، وتأمين الحماية على الدوام لكل المدنيين وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي".

وشدّد البيان على أنّ "أعمال العنف هذه هي نتيجة مواصلة سياسة الاستيطان التي تؤجّج التوترات وتشكّل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي (...) إنّ فرنسا التي اتّخذت بالفعل تدابير ضد مستوطنين عنفيين، تعتزم اتّخاذ تدابير جديدة بالتعاون مع شركائها".

وقُتل في الضفة الغربية ما لا يقلّ عن 468 فلسطينياً على أيدي جنود أو مستوطنين إسرائيليين منذ بداية الحرب في غزة، وفقاً للسلطة الفلسطينية.

ويقيم في الضفة الغربية المحتلّة أكثر من 490 ألف إسرائيلي في مستوطنات هي كلّها غير قانونية بنظر القانون الدولي.